إيران تدافع عن سجلها الحقوقي

إيران تدافع عن سجلها الحقوقي

جنيف- دافعت إيران الجمعة عن سجلها في مجال حقوق الإنسان بعد موجة من الانتقادات الغربية لها لإعدام امرأة مدانة بقتل رجل قالت قبل إعدامها إنه حاول اغتصابها.

وكان الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الإنسان في إيران محمد جواد لاريجاني يتحدث في مناقشة استمرت أكثر من ثلاث ساعات في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي كان يجري مراجعة لسجل حقوق الإنسان في إيران.

ونفذ حكم الإعدام في ريحانة جباري السبت الماضي في سجن إيفين بطهران لإدانتها بالقتل. ورفض أقارب القتيل العفو عنها خلال الأيام العشرة المحددة لذلك بعد صدور الحكم.

وقال لاريجاني: ”لم ننجح في التماس الصفح من قلوب الضحايا ومن ثم تم تنفيذ حكم الإعدام. ونحن نأسف لأن اثنين من المواطنين فقدا حياتهما لكن عقوبة الإعدام -أو القصاص- خاصية فريدة في نظامنا أعتقد أنه من الجدير بالدول الغربية أن تنظر فيها“.

وقال: ”فكرة أن الأشياء الطيبة موجودة فقط في المجتمع الغربي -(الغرب والباقون)- فكرة مدمرة جدا لحقوق الإنسان“.

وأضاف أنه طلب من أقارب القتيل العفو عن ريحانة وإنقاذ حياتها. وتابع ”لسوء الحظ لم نستطع ربما بسبب الدعاية الضخمة التي أثيرت ضد هذه القضية. في آخر اجتماع لي مع ابن الضحية رجوته أن يعفو عنها وقلت له أنت فقدت حبيبا فاعف لأن هذا ما يدعونا إليه القرآن“.

وقال لاريجاني: ”قال (ابن القتيل) لدينا النية للعفو لكن وسط هذه الحملة الإعلامية الكبيرة هناك مسؤولون يتهمون والدنا بالقيام باغتصاب قسري وعنيف ولا يمكننا تحمل الإهانة“.

وأضاف المسؤول الإيراني أن الدستور في بلاده يحمي استقلال القضاء وسلامة إجراءاته مضيفا أن العاملين بالقضاء والسجون مدربون على حقوق الإنسان.

وتابع أنه لا تمييز في إيران على أساس العرق أو اللون أو الجنس أو الدين وأن جماعات النشطاء مسموح لها بالعمل.

وفي المناقشة التي كانت جزءا من الاستعراض الذي يجريه المجلس التابع للأمم المتحدة لحالة حقوق الإنسان في دولة عضو في الأمم المتحدة كل أربع سنوات تحدثت بريطانيا وأستراليا وكندا وفرنسا بشأن ما يتردد عن انتهاكات لحقوق الإنسان في إيران.

وقال المندوب الأمريكي كيث هاربر في كلمته: ”هناك تقارير مستمرة عن مضايقة حكومية للأقليات الدينية وإلقاء القبض على صحفيين أو اعتقالهم أو منعهم من أداء مهامهم“.

وحث إيران على إطلاق سراح جاسون رضايان -وهو صحفي في واشنطن بوست ألقي القبض عليه في يوليو- إذا أرادت إبداء التزامها بحرية التعبير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة