أخبار

في الذكرى الأولى لحادث "شارلوتسفيل".. مظاهرة حاشدة ضد العنصرية بواشنطن
تاريخ النشر: 13 أغسطس 2018 6:11 GMT
تاريخ التحديث: 13 أغسطس 2018 6:12 GMT

في الذكرى الأولى لحادث "شارلوتسفيل".. مظاهرة حاشدة ضد العنصرية بواشنطن

بينما شارك نحو 30 شخصًا فقط في مظاهرة نظمها اليمين المتطرف في واشنطن

+A -A
المصدر: فريق التحرير

شارك آلاف المناهضين للعنصرية في العاصمة الأمريكية واشنطن، الأحد، بمظاهرة حاشدة، وأخرى مضادة لها شارك فيها عشرات اليمينيين المتطرفين، في الذكرى الأولى لحادث مدينة ”شارلوتسفيل“.

وقُتلت امرأة تبلغ من العمر 32 عامًا وأُصيب 19 آخرون، في الـ12 من أغسطس 2017، عندما دهس رجل بسيارة مجموعة كانت تحتج على مسيرة لعنصريين من القوميين البيض والنازين الجدد في ”شارلوتسفيل“ بولاية فرجينيا الأمريكية.

واحتشد آلاف الأشخاص في ميادين العاصمة واشنطن رفضًا للعنصرية، بينما لم يشارك في مظاهرة موازية نظمها اليمين المتطرف، سوى حوالي 30 شخصًا.

وأخذ آلاف الأشخاص المناهضين للعنصرية واليمين المتطرف، من فئات مختلفة، يرددون في مظاهرتهم هتافات رافضة للعنصرية ومنددة بالرئيس، دونالد ترامب لإعطائه مساحة لظهور اليمينيين المتطرفين في البلاد.

وانتهت المظاهرتان دون وقوع أي أحداث تذكر، إذ أعلنت السلطات المحلية أن الجهات المعنية اتخذت العديد من التدابير الأمنية للحيلولة دون حدوث صدام بين الجانبين.

تجدر الإشارة إلى أنه وقت أحداث العنف تلك، انتقدها ترامب، معتبرًا أن اللوم ”يقع على الطرفين“، ولفت إلى أن هناك ”أناسًا طيبين جدًا“ على الجانبين، دون إدانة صريحة للعنصرية؛ الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة في البلاد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك