نتنياهو يحذر من الذهاب لانتخابات مبكرة على خلفية أزمة قانون التجنيد

نتنياهو يحذر من الذهاب لانتخابات مبكرة على خلفية أزمة قانون التجنيد

المصدر: ربيع يحيى– إرم نيوز

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع عقده ظهر الأحد مع رؤساء الأحزاب الائتلافية، إنه في حال عدم التوصل إلى تفاهمات بشأن قانون التجنيد، سوف يشهد شهر سبتمبر/أيلول المقبل، إعلان موعد الانتخابات العامة المبكرة.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى تأكيدات نتنياهو خلال الاجتماع على رغبته في التوصل إلى حل للأزمة المتفاقمة مع الأحزاب الدينية على خلفية القانون، وتنويهه إلى أن الفشل في التوصل إلى حل، سوف يعني نهاية عمر الحكومة التي يترأسها.

ووفقًا لما أورده موقعا “واللا” العبري الإلكتروني، و”يديعوت أحرونوت”، فإن الكرة حاليًا موجودة في ملعب نائب وزير الصحة، ورئيس حزب “يهدوت هتوراة” الحريدي الائتلافي، عضو الكنيست يعقوب ليتسمان.

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا، قررت الأسبوع الماضي، إعطاء المستوى السياسي مهلة لتقديم حلول لأزمة قانون التجنيد، تستمر لمدة 4 أشهر فقط، ما تسبب في تبني الحكومة الإسرائيلية جدول أعمال مضغوط، بغية التوصل إلى حل نهائي مع الأحزاب الدينية، حيث سيعني عدم التوصل إلى تسوية، إمكانية حل الحكومة والكنيست، والإعلان عن موعد الانتخابات العامة في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، بدلًا من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام ذاته.

وترتبط الأزمة بالأساس بحزبي “شاس” و”يهدوت هتوراة” الائتلافيين، وهما الحزبان الممثلان للقطاع الديني الشرقي والغربي، حيث يطالبان بإعفاء التلاميذ دارسي التوراة من أداء الخدمة العسكرية، فيما تحاول باقي الأحزاب الائتلافية إيجاد حلول وسط تمنع حدوث انقسام داخل المجتمع الإسرائيلي، بسبب عدم المساواة في أداء الخدمة الإلزامية.

وشهدت الأسابيع الأخيرة ضغوطًا مارستها شخصيات سياسية، ووزراء بحكومة نتنياهو على الحزبين، لقبول حلول وسط بشأن قانون التجنيد، الذي يرى مراقبون أنه قد يكون سببًا لتفكك الائتلاف الحاكم بقيادة حزب “الليكود”، ويعتبرونه الخطر الأكبر على سلامة هذا الائتلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع