ترحيب عربي باعتراف السويد بدولة فلسطين

ترحيب عربي باعتراف السويد بدولة فلسطين

رام الله- رحبت كل من فلسطين، ومصر، والبرلمان العربي، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ”إيسيسكو“، باعتراف السويد الرسمي، بالدولة الفلسطينية، معتبرين إياه خطوة تعكس احترام المملكة لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الفلسطينية، يوم الخميس، أن ”الرئيس محمود عباس يرحب ويشيد باعتراف مملكة السويد السياسي والقانوني بدولة فلسطين“.

وأضاف البيان ”الرئيس يؤكد أن هذا الاعتراف يشكل موقفاً تاريخياً متقدماً سجلته المملكة الصديقة في مسيرة علاقات الصداقة الثنائية مع الشعب الفلسطيني والأمة العربية، وانسجمت في هذا الاعتراف مع مبادئها وقيمها واخلاقها السامية، والملتزمة بالقانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني، وقرارات الشرعية الدولية“.

وحيّى عباس، مملكة السويد ملكاً وحكومةً وشعباً، معبراً عن ”أسمى آيات التقدير والامتنان لهذا الموقف الشجاع الذي ينسجم مع مواقف المملكة عبر الحقب المتتالية“.

واعتبر البيان، أن هذا الإعتراف ”ينطلق من الحرص السويدي الدائم على إنجاح عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ويلتزم بالدعوة إلى الحل التفاوضي للصراع على قاعدة حل الدولتين، ويوفر بقوة إمكانيات ومناخات إيجابية للبدء بمفاوضات جادة بين الطرفين“.

وكانت وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم، أعلنت، يوم الخميس، أن حكومة بلادها اعترفت رسمياً، بدولة فلسطين.

من جهتها، رحبت مصر بقرار السويد الاعتراف بالدولة الفلسطينية، واصفة إياه بـ“التاريخي والخطوة الهامة“.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، في بيان إن ”ما أعلنته وزيرة خارجية السويد، صباح اليوم، باعتراف حكومة بلادها بالدولة الفلسطينية، يعتبر قراراً تاريخياً هاماً باعتبار أن السويد تعد أول دولة عضو في الإتحاد الأوروبي تتخذ مثل هذه الخطوة الهامة“.

وأضاف البيان أن ”هذه الخطوة تعكس احترام السويد لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة“.

بدوره، أشاد رئيس البرلمان العربي، أحمد بن محمد الجروان، بالقرار السويدي، واعتبره ”خطوة هامة نحو تمكين وتأكيد حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره“.

وقال الجروان في بيان صدر، يوم الخميس، وتلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إنه ”يأمل أن يكون قرار الحكومة السويدية بداية لسلسلة من القرارات التي تصدر عن باقي الدول الأوربية للإعتراف بالدولة الفلسطينية“.

وأشار إلى ”دعم وتقدير البرلمان العربي لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وإنهاء الإحتلال“، مطالباً ”جميع شعوب وحكومات دول العالم الحر أن تحذو حذو الحكومة السويدية لتمكين الشعب الفلسطيني من حماية حقوقه المشروعة“.

وفي وقت لاحق، أشاد عبدالعزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بقرار الحكومة السويدية الاعتراف بدولة فلسطين.

ووصف التوبجري هذا القرار، في بيان له حصلت وكالة الاناضول على نسخة منه، يوم الخميس، بـ“ بالتاريخي والشجاع والمنصف“.

ودعا في بيانه الدول الأوربية كافة إلى ”اتخاذ قرارات مماثلة تنتصر للحق، وتعطي للشعب الفلسطيني الأمل بإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على الأراضي التي لاتزال ترزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي التعسفي“.

ويحمل اعتراف السويد بدولة فلسطين أهمية كبيرة، كونه صادر عن دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، وتعترف بعض دول الاتحاد كالمجر، وبولندا، وسلوفاكيا، بدولة فلسطين، إلا أنها أعلنت اعترافها بها قبل انضمامها للاتحاد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com