الشيوخ الأمريكي يطلب شهادة ”أسانج“ بشأن التدخل الروسي المزعوم في انتخابات 2016

الشيوخ الأمريكي يطلب شهادة ”أسانج“ بشأن التدخل الروسي المزعوم في انتخابات 2016

المصدر: فريق التحرير

أعلن موقع ”ويكيليكس“، اليوم الأربعاء، أن مؤسسه جوليان أسانج ”يدرس“ طلبًا من لجنة في مجلس الشيوخ الأمريكي للإدلاء بشهادة أمامها حول التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016.

ونشر الموقع على ”تويتر“ رسالة قال إنها من لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ تطلب من أسانج ”إجراء مقابلة مغلقة مع أعضاء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، في الوقت والمكان المناسبين للطرفين“.

وأضاف الموقع في تغريدته أن ”فريق ويكيليكس القانوني يقول إنه يدرس العرض، ولكن يجب أن تتطابق الشروط مع أعلى مستوى أخلاقي“.

وقبل انتخابات 2016 نشرت ”ويكيليكس“ وثائق مسربة للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وألقى مسؤولو الاستخبارات على روسيا مسؤولية سرقة الوثائق التي قالوا إنها جزء من محاولة متعمدة للإضرار بفرص كلينتون في الفوز.

وقال المسؤولون الأمريكيون: إن ”ويكيليكس“ تصرف عن عمد بالتنسيق مع الاستخبارات الروسية.

ونفى ”ويكيليكس“ أن تكون الحكومة الروسية هي مصدر المعلومات، وأكد أنه لن يكشف عن المصدر الأصلي.

ويعيش أسانج حاليًا في سفارة الأكوادور في لندن، حيث يسعى للحصول على اللجوء السياسي منذ 2012 لتجنب ترحيله إلى السويد لمواجهة اتهامات بالاعتداء الجنسي والاغتصاب.

ويقول المبرمج الإلكتروني الأسترالي: إن التهم ذات دوافع سياسية، ويمكن أن تؤدي إلى تسليمه للولايات المتحدة وسجنه على خلفية نشر موقع ”ويكيليكس“ وثائق سرية عسكرية أمريكية وبرقيات دبلوماسية في 2010.