الأمم المتحدة تفتح تحقيقًا في قانون ”القومية اليهودية“ المثير للجدل

الأمم المتحدة تفتح تحقيقًا في قانون ”القومية اليهودية“ المثير للجدل

المصدر: فريق التحرير

أعلن المفوض الأممي لحقوق الأقليات، فرديناند دا فيرانس، أنه سيفتح تحقيقًا في موضوع قانون ”القومية“ العنصري، بعد أن قدمت ”لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية“ في إسرائيل شكوى للأمم المتحدة بخصوصه.

ولجنة المتابعة العليا التي تقدمت بالشكوى هي كيان سياسي لا حزبي أقيم العام 1982، بهدف تركيز العمل السياسي للفلسطينيين في إسرائيل.

وشملت الشكوى شرحًا مفصلًا للبنود التي تتضمن تمييزًا عنصريًا وهي، سلب الشعب الفلسطيني حقه في تقرير مصيره، والمس بمكانة اللغة العربية، وبحقوق الجمهور العربي كأقلية وطنية لها حقوق جماعية ثقافية ولغوية ودينية.

ونقلت شبكة ”كان“ العبرية عن رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة قوله إن ”هذه هي خطوة أولى على المستوى الدولي ضد قانون القومية وضد حكومة إسرائيل، وسنواصل الاتصالات مع منظمات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي للضغط على الحكومة؛ لإلغاء القانون العنصري الذي يسلبنا وجودنا وحقوقنا في وطننا التاريخي“.

ونسبت الشبكة للعضو العربي في الكنيست أحمد الطيبي قوله خلال لقاء مع طلبة أمريكيين زائرين إن ”هذا هو الوقت لوحدة اليهود والعرب للانتصار على العنصرية والأقصاء القائمة على أساس قانون القومية“.

وفي سياق متصل دعت لجنة المتابعة العليا إلى تنظيم سلسلة من الفعاليات ضد قانون القومية، تشمل تظاهرات ووقفات اعتصام ومسيرات سيارات خلال هذا الأسبوع وصولًا إلى تظاهرة مركزية السبت المقبل، في تل أبيب تحت عنوان ”فليسقط قانون القومية“.

ويلاقي القانون معارضة واسعة، أبرزها من الطائفة الدرزية التي يخدم أبناؤها بشكل إلزامي في الجيش الإسرائيلي، لكنهم سيعاملون معاملة المواطنين من الدرجة الثانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com