مجموعة متمردة تتبنى محاولة اغتيال رئيس فنزويلا – إرم نيوز‬‎

مجموعة متمردة تتبنى محاولة اغتيال رئيس فنزويلا

مجموعة متمردة تتبنى محاولة اغتيال رئيس فنزويلا

المصدر: فريق التحرير

أعلنت مجموعة متمردة غير معروفة، تتألف من مدنيين وعسكريين، مسؤوليتها عن محاولة اغتيال رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، السبت، في كراكاس.

وكانت حكومة فنزويلا قد أعلنت أن مادورو نجا من ”هجوم“ بطائرات مسيّرة محمّلة بعبوات ناسفة انفجرت على مقربة منه، بينما كان يلقي خطابًا خلال عرض عسكري، مشيرة إلى إصابة 7 جنود بجروح.

وقالت المجموعة المتمردة في بيان نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي ”من المنافي للشرف العسكري أن نبقي في حكم أولئك الذين لم يتناسوا الدستور فحسب، بل جعلوا أيضًا من الخدمة العامة وسيلة  قذرة للإثراء“.

وأضافت ”لا يمكن أن نسمح بأن يكون الشعب جائعًا، وألّا يكون للمرضى أدوية، وأن تفقد العملة قيمتها، وألّا يعود النظام التعليمي يعلّم شيئًا بل يكتفي بتلقين الشيوعية“.

وخاطب البيان الشعب الفنزويلي قائلاً ”يا شعب فنزويلا، حتّى ينجح هذا الكفاح من أجل التحرر، من الضروري أن ننزل جميعا إلى الشارع ولا نخرج منه“.

وأكد البيان الذي تلته صحافية قريبة من المعارضة من واشنطن، عبر اليوتيوب، وقالت إنها تلقته من المجموعة المتمردة، أن الهجوم يندرج ضمن ”عملية الفينيق“.

واتهم الرئيس مادورو مساء السبت رئيس كولومبيا بالوقوف وراء الهجوم، معلنًا في كلمة تم بثها عبر التلفزيون والإذاعة ”لا شك لدي إطلاقا بأن خوان مانويل سانتوس خلف هذا الاعتداء“.

غير أن مصدرًا في الرئاسة الكولومبية رفض السبت هذا الاتهام معتبرًا أنه ”لا أساس له“.

ويقود سانتوس المعارضة الدولية ضد نظام مادورو الذي يعتبره ديكتاتورًا.

وتوقع سانتوس في مقابلة أجرتها معه وكالة ”فرانس برس“ الاثنين الماضي أن يكون سقوط مادورو ”قريبا“ بسبب التضخم الهائل الذي تعاني منه فنزويلا.

كما وجه مادورو أصابع الاتهام إلى أشخاص يقيمون على حد قوله في الولايات المتحدة، وأعلن ”إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن العديد من ممولي الهجوم يعيشون في ولاية فلوريدا“.

  

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com