السفير الفرنسي يبحث مع بوتفليقة مكافحة الإرهاب

السفير الفرنسي يبحث مع بوتفليقة مكافحة الإرهاب

المصدر: الجزائر ـ من أنس الصبري

قال السفير الفرنسي بالجزائر، برنار إيمي، إنه بحث مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الأزمات الإقليمية والإرهاب الذي يكافحه البلدان.

و قال برنار إيمي، عقب استقباله من طرف الرئيس بوتفليقة، الذي سلمه أوراق اعتماده سفيرا مفوضا فوق العادة لفرنسا بالجزائر، إن الجزائر وفرنسا يكافحان الإرهاب معا في المنطقة، مبرزا أن هناك تاريخا مشتركا يجمع بين البلدين.

و أضاف السفير الفرنسي أن علاقة فرنسا بالجزائر لا مثيل لها، و“أنا أدرك عشية إحياء الذكرى الـ60 لثورة أول نوفمبر حجم الفرص المتاحة لتعميق علاقاتنا“، مؤكدا أن مهمته التي وصفها بـ“البسيطة والطموحة“ تتمثل في التحرك ”طبقا للقرارات المتخذة من قبل رئيسي البلدين خلال زيارة الدولة التي قام بها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في ديسمبر 2012 إلى الجزائر، من أجل الارتقاء بعلاقات الصداقة والتعاون إلى أعلى المستويات“.

وقدم السفير شكره لرئيس الجمهورية والشعب الجزائري كافة عن عبارات التضامن التي عبرت عنها الجزائر بعد الاختطاف الجبان والاغتيال اللذين تعرض لهما المواطن الفرنسي هيرفي غوردل.

وقال ”لا يجب على هذه المأساة أن تفرقنا بل بالعكس عليها أن تقربنا وتوصلنا للعمل سويا من أجل السلم والاستقرار في المنطقة“.

وخلص إلى القول ”إنها صفحة جديدة نفتحها سويا بين الجزائر وفرنسا، صفحة لا يجب أن ننسى فيها الماضي، ولكن يمكننا أن نكتب عليها كذلك مستقبلا زاهرا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com