تونس تفكك شبكة لتهريب ”إرهابيين“ عبر أراضيها إلى أوروبا

تونس تفكك شبكة لتهريب ”إرهابيين“ عبر أراضيها إلى أوروبا

المصدر: عيسى زيادية- إرم نيوز

كشفت الفرقة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة في تونس، عن خيوط شبكة دولية لتهريب الأشخاص، انطلاقًا من العراق وتركيا، في اتجاه أوروبا عبر تونس، بإستعمال جوازات سفر أجنبية مزيفة.

ونشرت وزارة الداخلية التونسية بلاغًا، أكدت فيه إيقاف أربعة مهربين يحملون الجنسية العراقية، إضافة إلى تونسي يعمل وسيطًا، وجميعهم  ينشطون في هذه الشبكة الدولية.

وأحيل المتهمون الخمسة إلى النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية في تونس العاصمة، حيث أصدر قاضي التحقيق، بطاقات إيداع بالسجن في شأنهم، في حين تمّ وضع عنصرين آخرَين بذات الشبكة الدولية على لائحة التفتيش.

وقال مصدر أمني رفيع المستوى في تصريحات لـ“ارم نيوز“ إن العملية سبقتها أنشطة استعلامية مكثفة  في سياق تخطيط أمني، للكشف عن مخططات العناصر الإرهابية، المحاصرة في سوريا والعراق، التي ترغب في العودة إلى تونس والهروب من الملاحقة الأمنية والقضائية.

وأضاف ذات المصدر، أن هذه الشبكات يرجح أنها تتلقى دعما من جهات حكومية هي ذاتها المتورطة في إخراجهم من تونس نحو مناطق الجماعات الإرهابية وتنظيم داعش قبل سنوات.

وأكد  أن ”عدد الذين عادوا إلى تونس بين من مكثوا فيها أو اتجهوا نحو بلدان أخرى، يعد بالمئات، إذ يتحرك هؤلاء الأفراد ضمن شبكات عابرة للدول، إضافة إلى تسهيلات يتلقونها من حكومات معروفة“، وفق تعبيره.

ونشرت تحقيقات صحفية في أوقات سابقة أدلة عن تورط ”إخوان تونس“ الممثلين في حزب حركة النهضة التونسية، في تهريب المقاتلين التونسيين بين 2012 و2014 نحو ليبيا وتركيا باتجاه سوريا.

يذكر أن ملف عودة الإرهابيين إلى تونس محل جدل كبير بين حركة النهضة و القوى السياسية الأخرى، اذ تصر على الاعتراف بهم بصفتهم تونسيين، وتطالب بعودتهم ومحاكمتهم، في حين ينادي معارضوها بمنعهم من دخول تونس، إلى حد المطالبة بسحب الجنسية التونسية منهم.

وأشارت تقارير دولية إلى أن عدد الإرهابيين التونسيين في سوريا والعراق وليبيا يناهز السبعة آلاف، دون وجود قوائم رسمية واضحة بأسمائهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com