قوات الحرس الثوري الإيراني تشارك في قمع محتجين بمدينة مشهد

قوات الحرس الثوري الإيراني تشارك في قمع محتجين بمدينة مشهد

المصدر: إرم نيوز

استخدمت قوات الأمن الإيراني بدعم من الحرس الثوري في مدينة مشهد شمال شرق البلاد، اليوم الخميس، القوة لتفريق محتجين كانوا يتظاهرون ضد الحكومة والنظام بسبب تردي أوضاعهم المعيشية وإغلاق بعض الشركات والمصانع التي كانوا يعملون فيها بسبب مشاكل مالية.

وقالت وسائل إعلام معارضة، إن ”قوات من الحرس الثوري والشرطة قامت بقمع متظاهرين رددوا شعارات ضد الحكومة وبعض المسؤولين في النظام من بينهم المرشد علي خامنئي، وحاولوا الوصول إلى مرقد الإمام علي بن موسى الرضا ثامن الأئمة المعصومين بحسب المعتقد الشيعي، لتنظيم اعتصام داخل المرقد“.

ومن جانبه، قلل قائد الحرس الثوري بمدينة مشهد اللواء يعقوب علي نظري، من حجم الاحتجاجات، مشيراً إلى أن ”المحتجين كانوا على شكل مجموعات صغيرة  كل واحدة تتكون من 10 أشخاص كانوا يحتجون في ساحة الشهداء بالقرب من مرقد علي بن موسى الرضا“.

ونفى اللواء نظري، في حديث للوكالة الرسمية الإيرانية، اعتقال أي شخص من المتظاهرين، مضيفًا أن ”قوات الأمن قامت باتخاذ إجراءات لمنع الاضطرابات وخلق جو هادئ للمواطنين الآخرين“.

وأضاف القائد العسكري، أن ”قوات الأمن فرَّقت المتظاهرين الذين تسببوا بازدحام وانسداد المنطقة التي كانوا يتظاهرون فيها“.

منع الاحتجاجات في مشهد

وفي سياق متصل، أعلن نائب حاكم مدينة مشهد، محمد رحيم نوروزيان، حظر خروج أي مسيرات احتجاجات في مدن إقليم خراسان الرضوي، إذ تعد مدينة مشهد عاصمة للإقليم.

وقال نوروزيان لوكالة ”إيرنا“ المحلية، ”لم يكن لدينا أي طلبات لتنظيم مسيرة في مدن خراسان الرضوي، ولم يتم إصدار أي ترخيص“، مضيفًا أن ”أي تجمع في أي جزء من إقليم خراسان الرضوي غير مرخص ولا يسمح له بذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com