وفاة رئيس زامبيا في مستشفى بالعاصمة البريطانية

وفاة رئيس زامبيا في مستشفى بالعاصمة البريطانية

لوساكا- قالت تقارير لوسائل إعلام في زامبيا اليوم الأربعاء، إن الرئيس مايكل ساتا توفي في لندن حيث كان يعالج من مرض لم يكشف عن طبيعته.

وأضافت التقارير التي نشرتها وسائل إعلام خاصة أن مجلس الوزراء في البلد الواقع في جنوب القارة الإفريقية على وشك الاجتماع.

ولم يصدر تعقيب فوري من مسؤولين بالحكومة.

وقالت التقارير إن ساتا توفي مساء الثلاثاء في مستشفى الملك إدوارد السابع بلندن. وامتنع المستشفى عن التعقيب.

ووفقا لبيان حكومي مقتضب فإن ساتا (77 عاما) غادر زامبيا لتلقي علاج طبي في الخارح في التاسع عشر من أكتوبر تشرين الأول، ترافقه زوجته وأفراد أسرته.

ولم يصدر بيان رسمي بشان حالته واضطر إدجار لونجو القائم باعمال الرئيس إلى رئاسة احتفالات الأسبوع الماضي في مناسبة الذكرى السنوية الخمسين لاستقلال زامبيا عن بريطانيا.

وتزايد القلق بشان صحة ساتا في ثاني أكبر منتج للنحاس في أفريقيا منذ يونيو حزيران، عندما اختفى عن الأنظار بدون تفسير وقالت تقارير آنذاك إنه يتلقى علاجا طبيا في إسرائيل.

وتخلف ساتا عن القاء كلمة مقررة في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر أيلول، وسط تقارير بأنه سقط مريضا في فندقه في نيويورك. وقبل أيام قليلة كان حضر افتتاح البرلمان في لوساكا وقال مازحا: ”أنا لم أمت.“

ولم يشاهد ساتا علنا منذ أن عاد إلى زامبيا من نيويورك في أواخر سبتمبر أيلول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com