متظاهرون يحرقون سيارة للشرطة بطهران.. ووزير يحذر من توسع رقعة الاحتجاجات (فيديو)

متظاهرون يحرقون سيارة للشرطة بطهران.. ووزير يحذر من توسع رقعة الاحتجاجات (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

أشعل متظاهرون في مدينة كرج الواقعة غربي العاصمة طهران، النار في سيارة للشرطة، مساء الأربعاء.

وأفادت مواقع إخبارية داعمة للاحتجاجات، بأن ”متظاهرين غاضبين أضرموا النار في سيارة تابعة للشرطة بعد قمع قوات الأمن لمتظاهرين في مدينة كرج“.

ولم تشر وسائل الإعلام إلى وقوع قتلى أو جرحى في صفوف قوات الشرطة بعد إضرام النار في سيارتهم.

وشهدت مسيرات الاحتجاج بهذه المدينة مشاركة واسعة للنساء.

ووصلت الاحتجاجات إلى مدينة شيراز عاصمة إقليم فارس جنوب إيران، فيما انتشرت قوات الأمن والاستخبارات بشكل مكثقف في شوارع المدينة، تحسبًا لخروج مسيرات ليلية.

وبث ناشطون مقاطع فيديو من مدينة شيراز تظهر قوات الأمن والاستخبارات وهي تنتشر في شوارع المدينة.

وفي سياق متصل، حذر وزير الداخلية الإيراني عبدالرضا رحماني فضلي، من عودة الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة والنظام، على غرار ما شهدته البلاد في مطلع كانون الثاني/ يناير الماضي من مسيرات احتجاجات شملت أكثر من 70 مدينة في عموم إيران.

ونقل موقع وزارة الداخلية الإيراني عن فضلي قوله خلال اجتماع عقد بمبنى الوزارة، مساء الأربعاء، مع المنتجين والناشطين في صناعة الأغذية، إن من سمّاه بـ ”العدو“ يركز جهوده لخلق اضطرابات داخل البلاد، وهدفه خلق توترات اجتماعية في البلاد، لكن إيران لن تسمح بذلك.

وأشار إلى أنه ”حتى الآن وخلال الفترة الماضية قُدمت 4 تقارير لرئيس الجمهورية حسن روحاني بشأن مساعي العدو لإحداث اضطرابات في البلاد“.

ويتخوَّف النظام الإيراني من عودة الاحتجاجات الشعبية التي يرى مراقبون أنها ستكون هذه المرة واسعة وكبيرة بسبب تفاقم حجم المعاناة التي يعيشها المواطن الإيراني جراء ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتفشي البطالة والفساد في البلاد وانهيار العملة المحلية.

كما يتوقع أن تتصاعد الاحتجاجات مع عزم الإدارة الأمريكية فرض عقوبات صارمة ضد إيران في الرابع من آب/ أغسطس الجاري، فيما تكون الحزمة الثانية من العقوبات المصرفية والنفط في مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة