أردوغان: نرفض ”الذهنية التبشيرية والصهيونية“ لواشنطن

أردوغان: نرفض ”الذهنية التبشيرية والصهيونية“ لواشنطن

المصدر: فريق التحرير

 اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، واشنطن بأنها ذات ”ذهنية تبشيرية وصهيونية“، مشددًا على عدم تراجع بلاده أمام التهديدات الأمريكية المرتبطة بمحاكمة القس الأمريكي اندرو برانسون في تركيا، بتهمة القيام بنشاطات ”إرهابية“ وأعمال تجسس.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي في أنقرة: ”من غير الممكن بالنسبة لنا أن نقبل هذه الذهنية التبشيرية والصهيونية، وهذه اللهجة التهديدية من قبل الولايات المتحدة“.

وأضاف: ”ليعذرونا، لكننا لن نعطي أي اهتمام لهذا النوع من الخطب التهديدية، قبل أن يضيف: ”لن يربح أحد أي شيء من هذه المقاربة المليئة بتعابير تهديد“.

وازداد التوتر الأسبوع الماضي بين واشنطن وأنقرة؛ بسبب تطورات احتجاز القس الأمريكي برانسون لمدة سنة ونصف السنة، وقرار القضاء التركي إطلاق سراحه على أن يبقى قيد الإقامة الجبرية في تركيا.

إلا أن هذا القرار لم يرقَ إطلاقًا للإدارة الأميركية، إذ هدد دونالد ترامب مع نائبه مايك بنس تركيا بـ“عقوبات شديدة“ في حال لم يتم إطلاق سراح برانسون، وفق وكالة ”فرانس برس“.

وكان بنس اعتبر أن القس المحتجز في تركيا هو ”ضحية اضطهاد ديني“ في تركيا ذات الغالبية الإسلامية، في وقت شدد فيه أردوغان، اليوم الأربعاء، على أنه ”ليس لتركيا أي مشاكل مع الأقليات الدينية“.

ووقّع ممثلون لأقليات دينية مختلفة في تركيا، الثلاثاء، إعلانًا مشتركًا أكدوا فيه عدم تعرضهم لأي ضغوط أو قيود بشأن ممارسة معتقداتهم الدينية.

يشار إلى أن العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة تشهد توترًا يعود لعدة أسباب أخرى، مثل العلاقة مع الأكراد في شمال سوريا، وطلبات أنقرة المتكررة من واشنطن لتسليمها الداعية التركي فتح الله غولن، المتهم بتدبير الانقلاب الفاشل عام 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com