النرويج تطلب توضيحًا قانونيًا من إسرائيل حول احتجاز سفينة متجهة إلى غزة

النرويج تطلب توضيحًا قانونيًا من إسرائيل حول احتجاز سفينة متجهة إلى غزة

المصدر: رويترز

طلبت الحكومة النرويجية  اليوم الثلاثاء توضيحًا قانونيًا من إسرائيل، بعد احتجازها سفينة صيد  كانت ترفع العلم النرويجي، بعدما حاول ناشطون الإبحار بها إلى قطاع غزة حاملين معهم مساعدات.

وأعلنت  وزارة الخارجية النرويجية  أنها تتابع عبر دبلوماسيها في إسرائيل احتجاز خمسة من مواطنيها كانوا ضمن 22 من الركاب، وأفراد الطاقم الذين احتجزوا على متن السفينة كارستين المتجهة نحو غزة  يوم الأحد.

وأشارت الخارجية النرويجية إلى أن السلطات الإسرائيلية  أفرجت سريعًا عن إسرائيليَّينِ اثنين كانا على ظهر السفينة التي تم احتجازها، مضيفة أن  المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية رفض التعليق على  القضية.

وكان  تورستين دالي رئيس حملة سفينة إلى غزة، من النرويج التي نظمت الرحلة البحرية، قد قال ”إن هذه السفينة  تعد أول سفينة مساعدات نرويجية تحاول كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على  قطاع غزة“ ، موضحًا أن قبطان السفينة تعرض للضرب على يد الجنود الإسرائيليين، الذين أمروه بالإبحار إلى إسرائيل، ولكن لم يتعرض أحد لإصابات خطيرة.

 وقال  دالي  ”هذه سفينة سلمية.. من المستحيل أن تهدد أمن إسرائيل“.

يشار إلى أن  إسرائيل  منعت عدة سفن لناشطين من الوصول إلى غزة خلال السنوات الأخيرة،  حيث تفرض حصارًا بحريًا على غزة  خشية  مزاعم حول  تهريب السلاح إلى غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com