سخط في تركيا بعد وفاة مسن خلال احتجازه من قبل الشرطة (فيديو)

سخط في تركيا بعد وفاة مسن خلال احتجازه من قبل الشرطة (فيديو)

المصدر: اسطنبول - إرم نيوز

أثارت وفاة مسن يبلغ من العمر 82 عامًا، خلال عملية احتجازه من قبل الشرطة التركية، سخطًا وانتقادات لاذعة في البلاد، بعد أن وثق مقطع فيديو طريقة التعامل العنيفة، التي مارسها عناصر الشرطة مع الرجل الكهل.

ويتصدر الحديث عن وفاة المسن التركي، يوسف توبال، مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا وسط دعوات لمحاسبة المسؤولين عن وفاته، وقد فتحت السلطات تحقيقًا رسميًا، وأوقفت عناصر الشرطة لبعض الوقت بهدف تهدئة الغضب العارم الذي أعقب الحادثة كما يبدو.

وبدأت القصة عندما نشب خلاف بين توبال وأحد الأطباء في مستشفى حكومي في مدينة ”غيرسون“ الواقعة شمال شرق تركيا، والمطلة على البحر الأسود، ما دفع الطبيب إلى إبلاغ الشرطة التي حضرت سريعًا.

وأظهر مقطع الفيديو الذي تم تداوله بشكل واسع بمواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، الرجل المسن وهو يرفض الصعود إلى سيارة الشرطة بهدف احتجازه، قبل أن يقوموا بدفعه وجره بعنف، واستخدام غاز الفلفل لتقييد حركته بحسب تقارير محلية.

وقضى يوسف توبال بأزمة قلبية خلال محاولات اعتقاله وإدخاله في سيارة الشرطة، ولم تفلح محاولات إسعافه ونقله إلى مستشفى محلي خاص قريب، ما تسبب بصدمة لعائلته قبل أن تجذب القصة الأتراك، بعد انتشار تفاصيلها بما فيها مقطع الفيديو ”الصادم“ على حد وصف مغردين.

ويقول مدونون أتراك غاضبون من وفاة الرجل المسن، إنّ ”الطبيب والشرطة متورطون في وفاة الرجل الذي يصفها بعضهم بـ“جريمة قتل“، وإنهم لم يراعوا سن الرجل عندما أصر على الطبيب بصرف دواء لزوجته المريضة استنادًا لتقرير صحي رسمي يمنحها حق الحصول على تلك الأدوية، بينما تمسك الطبيب بضرورة حضور الزوجة للكشف أولًا“.

ويرى بعض المغردين الأتراك، أن الحادثة ما كانت لتقع، لو أنها جرت في مستشفى خاص، في انتقاد مبطن للخدمات الصحية التي تقدمها المشافي الحكومية، والتي تواجه بدورها انتقادات على الدوام.

ويدعو فريق ثالث إلى عدم التساهل في محاسبة الشرطة، خشية أن يتحول تصرفهم لنهج لدى عناصر الشرطة في البلاد، على غرار عنف الشرطة الأمريكية في تعاملها مع المطلوبين أو المخالفين للقوانين.

وتحظى الحادثة باهتمام رسمي واسع، وتتابعها وزارة الداخلية والصحة والمسؤولين في محافظ غيرسون، حيث تلقت عائلة توبال التعازي بوفاة المسن يوسف، وتنتظر نتائج التحقيق لمعرفة ما إذا كان هناك مدانون في وفاة والدهم، في حين تم إطلاق سراح الطبيب الذي أوقف أيضًا على خلفية الحادثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com