انفصاليو الفلبين يطلقون حملة لتأييد ”الحكم الذاتي“ للمسلمين

انفصاليو الفلبين يطلقون حملة لتأييد ”الحكم الذاتي“ للمسلمين

المصدر: فريق التحرير

حث قادة التيار الانفصالي الرئيس في الفلبين، المسلمين في جنوب البلاد، اليوم الأحد، على دعم قانون جديد للحكم الذاتي، يهدف إلى التصدي للتطرف، وإنهاء نصف قرن من الصراع الانفصالي في استفتاء يجرى في وقت لاحق هذا العام.

وحشدت جبهة ”مورو“ الإسلامية للتحرير، التي وقعت اتفاق سلام مع الحكومة قبل أربع سنوات، عشرات الآلاف من المؤيدين من مختلف أرجاء إقليم مينداناو الجنوبي لبدء حملة ضخمة لدعم القانون.

وأقرّ الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، يوم الخميس المنصرم، القانون الجديد الذي يسمح للأقلية المسلمة في الجنوب بالمضي قدمًا صوب الحكم الذاتي بحلول عام 2022 على أمل إنهاء صراع أودى بحياة أكثر من 120 ألف شخص وشرد مليوني شخص.

وقال كبير مفاوضي الانفصاليين، مهاجر إقبال: ”رحلتنا الحقيقية نحو الحكم الذاتي بدأت لتوها“، مشيرًا إلى تحديات يمكن أن توقف تنفيذ القانون.

وفي وقت سابق، دعا آلاف المؤيدين، ومنهم نساء وأطفال للتصويت بالموافقة على القانون الذي يوسع الأراضي المشمولة بالحكم الذاتي للمسلمين في الجنوب، لكنه حذر من بعض العقبات المحتملة.

وقال وسط تكبيرات الحشود في كلمة تم بثها على الهواء مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي: ”ما زلنا لا نعرف ما إذا كانت جماعات أو أفراد سيطعنون على قانون الحكم الذاتي الجديد أمام المحكمة العليا“.

وفي عام 2008، نزح نحو مليون شخص عندما اندلع العنف في وسط مينداناو بعد أن ألغت المحكمة العليا اتفاقًا مع جبهة مورو الإسلامية للتحرير. وظهرت بعد ذلك حركة أصغر حجمًا، ولكن أشد تطرفًا متحالفة مع مسلحين موالين لتنظيم داعش.

وقال زعماء جبهة مورو الإسلامية للتحرير، إنهم يحاولون تفادي سيناريو مشابهًا قد يؤدي إلى سيطرة جماعات المتطرفين على الجنوب. ومن المتوقع أن تهيمن الجبهة على حكومة انتقالية في بانجسامورو مؤلفة من 80 فردًا سيجري تشكيلها بعد الاستفتاء.

وتضم منطقة بانجسامورو أجزاءً من مينداناو، ثاني أكبر جزيرة في الفلبين، وسلسلة من عشرات الجزر الصغيرة إلى الغرب تشتهر بالقرصنة وأعمال السطو.

ويعيش قرابة خمسة ملايين مسلم في المنطقة التي تعاني من أدنى معدلات للتوظيف والدخل والتعليم والتنمية الاقتصادية في البلد ذي الأغلبية الكاثوليكية.

ورحبت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واليابان بالقانون الجديد، على أمل أن ينهي العنف ويبدأ إعادة بناء اقتصاد المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة