ماذا قالت عهد التميمي بعد خروجها من سجون الاحتلال الإسرائيلي؟ – إرم نيوز‬‎

ماذا قالت عهد التميمي بعد خروجها من سجون الاحتلال الإسرائيلي؟

ماذا قالت عهد التميمي بعد خروجها من سجون الاحتلال الإسرائيلي؟
Palestinian teenager Ahed Tamimi and her mother Nareman walk out after they were released from an Israeli prison, at Nabi Saleh village in the occupied West Bank July 29, 2018. REUTERS/Mohamad Torokman

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

قالت الأسيرة المحررة عهد التميمي، إنه على الرغم من كافة التحديات التي واجهتها داخل سجون الاحتلال إلاّ أنها أصبحت أكثر قوة وصلابة في مواجهته.

وأضافت في تصريح خاص لإرم نيوز :“ على الرغم من أنّني تعرضت لظروف اعتقال صعبة في البداية ولكنني استطعت أن أحقق إنجازًا كبيرًا بصمتي داخل قاعة التحقيق، وعلى الرغم من أن الحكم كان قاسياً عليّ إلا أنني لم أستسلم أبداً“.

وتابعت قولها:“ استطعت رغم كل شيء، أن أكمل نضالي داخل السجن وأن أقرأ الكتب التي أحبها وأن أقوي لغتي الإنجليزية كنت أمارس التمارين الرياضية كعادتي، لم أجعل السجن يؤثر في حياتي“.

وأكدت التميمي أنها على الرغم من كل الصعوبات التي واجهتها إلا أنها استطاعت أن تشارك في امتحان الثانوية العامة هذا العام.

وقالت:“ أشكر كل من وقف إلى جانبي وكل من قدم لي الدعم وكل من فرح بعد الإفراج عني أنا ابنتكم وأتمنى الفرح للجميع“.

أما والد عهد باسم التميمي فقال لإرم نيوز:“ رغم كل الصعوبات التي مرت بها عهد داخل سجون الاحتلال إلا أنها استطاعت أن تتحدى كل الصعاب وأن تخرج بذات قوتها بثباتها على الحق وعدم استسلامها لكل الإهانات التي تعرضت له داخل سجون الاحتلال“.

وأضاف:“ عهد أصبحت رمز النضال الفلسطيني بفضل العالم أجمع، لن ننسى وقوفهم معنا وجمعهم أكثر من 2 مليون توقيع من أجل الإفراج عن عهد، لن ننسى هذه الوقفات وستبقى عهد كما اعتاد الجميع“.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، قد أفرجت اليوم الأحد، عن الفتاة عهد التميمي (17 عاما)، ووالدتها ناريمان، بعد أن قضيتا في سجون الاحتلال مدة 8 أشهر؛ بحجة ”إعاقة عمل جنديين إسرائيليين، ومهاجمتهما“.

وتعتبر عهد رمزاً للمقاومة، وتنتمي إلى أسرة معروفة بمقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وتصدت لجنود إسرائيليين في حوادث سابقة وانتشرت صورها في كافة أنحاء العالم.

ويرى الفلسطينيون في عهد التميمي مثالاً للشجاعة في وجه التجاوزات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويعتبر العديد من الإسرائيليين أنها مثال على الطريقة التي يشجع الفلسطينيون فيها أولادهم على الحقد.

وكانت التميمي اعتقلت في 19 كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو تظهر فيه مع ابنة عمها نور التميمي، تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة ببلدة النبي صالح شمال غرب محافظة رام الله والبيرة، وتطلب الفتاتان من الجنديين مغادرة المكان، وتقومان بركلهما، وصفعهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com