ترامب يشكر كوريا الشمالية لنقل رفات جنود أمريكيين

ترامب يشكر كوريا الشمالية لنقل رفات جنود أمريكيين

المصدر: رويترز

قال مسؤولون إن كوريا الشمالية نقلت اليوم الجمعة، 55 حقيبة صغيرة ملفوفة بالعلم، تحوي رفات جنود أمريكيين قتلوا أثناء الحرب الكورية، في خطوة أولى لتنفيذ اتفاق، تم التوصل إليه في قمة عقدها زعيما البلدين في يونيو /حزيران الماضي في سنغافورة.

وينظر إلى إعادة رفات الجنود الأمريكيين الذين فقدوا في الحرب الكورية، التي دارت من عام 1950 إلى 1953، على أنها نجاح دبلوماسي متواضع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إذ كانت أحد الاتفاقات التي توصل إليها خلال قمته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في سنغافورة يوم 12 يونيو/ حزيران، والتي كانت تهدف بشكل أساسي الى نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.

وكتب ترامب على ”تويتر“: ”بعد أعوام طويلة ستكون هذه لحظة عظيمة لأسر كثيرة، شكرًا كيم جونج أون“.

وفي وقت سابق قال البيت الأبيض في بيان: ”نحن متفائلون بأفعال كوريا الشمالية وبقوة الدفع للتغيير الإيجابي“.

وأضاف البيان، أن طائرة نقل عسكرية أمريكية هبطت في مطار في مدينة وونسان شمال شرق كوريا الشمالية، لجلب رفات الجنود إلى قاعدة أوسان الجوية في كوريا الجنوبية.

وقال البيت الأبيض: ستقام مراسم تسلم رسمية في أوسان يوم الأربعاء.

ويتزامن نقل الرفات مع الذكرى الخامسة والستين لاتفاقية الهدنة، التي أنهت القتال بين قوات كوريا الشمالية والصين من جهة، وقوات كوريا الجنوبية وأخرى تقودها الولايات المتحدة من جهة أخرى، ولا تزال الكوريتان في حالة حرب رسميًا لعدم توقيع معاهدة سلام.

ولا يزال مصير أكثر من 7700 جندي أمريكي غير معروف، منذ مشاركتهم في الحرب الكورية، منهم نحو 5300 فقدوا، فيما أصبحت الآن كوريا الشمالية.

بادرة حسن نية

اعتبر التعهد بنقل رفات الجنود بادرة حسن نية من جانب كيم في قمة يونيو/ حزيران، وبرغم أن التسليم خطوة استغرقت وقتًا أطول مما كان يأمل بعض المسؤولين الأمريكيين، لكنه سينعش الآمال في إحراز تقدم في المحادثات النووية.

وكان كيم قد تعهد في بيان موسع عقب القمة، بالعمل نحو نزع سلاح بلاده النووي، لكن بيونغ يانغ لم تقدم أي تفاصيل حول كيفية حدوث ذلك.

ورحبت كوريا الجنوبية بنقل الرفات، ووصفت الخطوة بأنها ”تقدم مهم يمكن أن يسهم في تعزيز الثقة“ بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وقالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، إن الكوريتين اتفقتا على إجراء محادثات عسكرية على مستوى القادة العسكريين، يوم الثلاثاء، لمناقشة سبل تنفيذ ما جاء في اجتماعهم في أبريل/ نيسان، الذي تعهدوا فيه بنزع فتيل التوترات.

كما أعلنت كوريا الجنوبية أنها تعتزم خفض عدد الجنود من 618 ألفًا إلى 500 ألف بحلول عام 2020، وعدد القادة العسكريين من 436 إلى 360 في إطار إصلاحات عسكرية.

ودعت بيونغ يانغ مجددًا إلى إصدار إعلان بانتهاء الحرب الكورية، ووصفت ذلك بأنه ”أول عملية لتحقيق السلام“ ووسيلة مهمة تضيف ثقلًا إلى الضمانات الأمنية التي تعهدت بها واشنطن مقابل تخلي كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية.

وتقول وزارة الخارجية الأمريكية، إن واشنطن ملتزمة ببناء آلية سلام تحل محل اتفاق الهدنة بعد أن تنزع كوريا الشمالية سلاحها النووي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com