إيران تمنع الاحتفاء بذكرى مرجع معارض لخامنئي

إيران تمنع الاحتفاء بذكرى مرجع معارض لخامنئي

طهران– قررت السلطات الأمنية الإيرانية اليوم الإثنين منع الاحتفاء برحيل المرجع الديني الشيعي حسين علي منتظري الذي يعد من أبرز المعارضين للمرشد الأعلى علي الخامنئي.

وذكرت عائلة المرجع منتظري في بيان أوردته مواقع إلكترونية مقربة من الإصلاحيين، أن السلطات الأمنية أبلغت عائلة منتظري مسبقا بمنع إقامة أي احتفالية بمناسبة رحيله اللذي تحل ذكراه في شهر كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وتوفي منتظري في 19 ديسمبر 2009 ويعد من المشاركيين في الثورة الإسلامية الإيرانية، وحكم عليه بالإعدام في عهد الشاه سنة 1975، لكن تم إطلاق سراحه بعد ثلاث سنوات. وعينه روح الله الخميني نائباً للمرشد الأعلى، لكن تم عزله بسبب انتقاداته لولاية الفقيه ودعمه لحقوق الإنسان في إيران سنة 1988 وجه بعد ذلك ثلاثة رسائل اثنين منها للخميني وجه فيها انتقاداته الحادة له ولنظامه، والأساليب القمعية التي استخدمت ضد المعارضين ونقده، ففرضت عليه الإقامة الجبرية المؤقتة في منزله بمدينة قم، إلى أن رفعت عنه تماماً وتعرض أتباعه للاضطهاد والظلم كما تعرض العديد من أقربائة وأتباعه للاغتيال.

وكانت مواقفه المستقلة أكسبته الكثير من الشهرة وزادت أتباعه بشكل ملفت. وقد كان كسر عزلته السياسية ليصوت للاصلاحي مير حسين موسوي في الانتخابات الرئاسية عام 2009. وهو من الداعمين للاصلاحيين في اعتراضهم على نتائج الانتخابات التي فاز فيها الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com