منع صحفية من دخول البيت الأبيض يثير غضب الإعلام الأمريكي

منع صحفية من دخول البيت الأبيض يثير  غضب الإعلام الأمريكي

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

أثار منع صحفية أمريكية تدعى ”كاتلين كولينز“، أمس الأربعاء، من حضور ندوة في البيت الأبيض، غضب الإعلاميين الأمريكيين الذين رأوا فيه اعتداء على حرية الصحافة بالولايات المتحدة.

وفي التفاصيل التي نشرتها وسائل إعلام محلية، فإن الصحفية طرحت على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعض الأسئلة في مكتبه بحضور ضيفه رئيس اللجنة الأوروبية جون كلود جانكر قبل الندوة التي عقداها، من بينها أسئلة بخصوص فلاديمير بوتين، ومايكل كوهين المحامي السابق لدونالد ترامب حول قضية لبلاي بوي كارين ماكدوغال.

وبعد ذلك أخبرها اثنان من المقربين من الرئيس أحدهما سارة ساندرس، أنها(الصحفية) غير مرحب بها في الندوة الموالية، إذ أوضحت الصحفية :“قالوا إن الأسئلة التي طرحتها لم تكن ملائمة للمكان ونوع الاجتماع“.

وأثارت الواقعة غضب الهيئات والمؤسسات الصحفية التي عبّرت فورًا عن مواقفها، فكتبت جمعية مراسلي البيت الأبيض على تويتر :“ندين بشدة قرار البيت الأبيض الخاطئ وغير الملائم بمنع عضو في الجمعية من الالتحاق بتظاهرة عمومية بعدما طرحت أسئلة لم تعجبهم“.

وحتى قناة ”فوكس نيوز“ المفضلة لدى ترامب والمنافسة لقناة CNN التي تنتمي لها الصحفية، عبرت عن تضامنها قائلة :“نتضامن بشدة مع CNN بخصوص هذا الحق الكامل لصحفيينا، في إطار إعلام حر ودون حواجز“.

وحاولت الناطقة الرسمية باسم البيت الأبيض سارة ساندرس أن تهدئ الزوبعة، فأخبرت القناة أنه بإمكانها إرسال أي صحفي آخر ليمثلها، وصرحت :“ندعم حرية الإعلام ونطلب من كل واحد احترام الرئاسة وضيوف البيت الأبيض“.

وتضاف هذه الواقعة للعلاقة السيئة التي نشأت بين الرئيس دونالد ترامب والإعلام الأمريكي منذ توليه منصبه، وحتى خلال حملته الانتخابية، وعلى رأسها مجموعة ”سي إن إن“ التي يتهمها دائمًا بنشر أخبار زائفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة