أخبار

شعبية ماكرون في أدنى مستوياتها تزامنًا مع قضية بينالا
تاريخ النشر: 24 يوليو 2018 15:56 GMT
تاريخ التحديث: 24 يوليو 2018 15:56 GMT

شعبية ماكرون في أدنى مستوياتها تزامنًا مع قضية بينالا

معهد "إيبسوس"، قال إن شعبية الرؤساء لا تتراجع عادة قبل موسم العودة إلى المدارس، لارتباطها بمزاج الفرنسيين الهادئ خلال الصيف

+A -A
المصدر: ا ف ب

أظهر استطلاع أجراه معهد ”إيبسوس“، قد نُشر اليوم الثلاثاء، أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ أيلول/سبتمبر 2017، تزامنًا مع قضية بينالا، ولم يؤثر فيها ايجابًا فوز فرنسا ببطولة كأس العالم لكرة القدم.

وأفاد الاستطلاع الذي أجري لحساب مجلة ”لوبوان“ بعد يومين من كشف صحيفة ”لوموند“ قضية بينالا، أن نسبة مؤيدي ماكرون تراجعت أربع نقاط، وبلغت 32 في المئة، الأمر الذي لم يحصل منذ أيلول/سبتمبر 2017، بعد مرحلة شهدت إصلاحًا لقانون العمل.

وازدادت نسبة معارضي ماكرون نقطة، وبلغت 60 في المئة فيما يشكل سقفًا قياسيًا، وفق بيان المعهد الذي أجرى الاستطلاع، وذلك بعد عشرة أيام من فوز المنتخب الفرنسي بكأس العالم لكرة القدم.

وذكر ”إيبسوس“، أن ”شعبية الرؤساء لا تتراجع عادة قبل موسم العودة إلى المدارس، لارتباطها بمزاج الفرنسيين الهادئ خلال الصيف“.

وقبل قضية بينالا، سجل أيضًا تراجع في شعبية ماكرون بحسب استطلاع أجري في 18 و19 تموز/يوليو، وبلغت نسبة معارضيه 59 في المئة (بزيادة ست نقاط)، مقابل 39 في المئة من المؤيدين (بتراجع نقطتين).

وكان رئيس الوزراء أدوار فيليب أقل تأثرًا بتداعيات قضية بينالا، لكن نسبة مؤيديه تراجعت الى 32 في المئة مقابل 56 في المئة لمعارضيه.

وأجري الاستطلاع في 20 و21 تموز/يوليو 2018، على عينة من 999 شخصًا يمثلون الشعب الفرنسي من 18 عامًا فما فوق.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك