الخرطوم ترفض تجديد العقوبات الأمريكية عليها

الخرطوم ترفض تجديد العقوبات الأمريكية عليها

الخرطوم – رفضت السودان، اليوم الأحد، تجديد الولايات المتحدة، عقوباتها الاقتصادية المفروضة عليها مدة عام جديد.

وأعلنت الخارجية الأمريكية، السبت، تجديد أوباما للعقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان، مدة عام .

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان إنّ “الإدارة الأمريكية ظلت منذ عام 1997، وعاما تلو العام بعد ذلك، تتذرع بأسباب وحجج مختلفة في كل مرة لتبرير استهدافها للسودان وتسعى لتكثيف الضغوط عليه ومحاصرته اقتصاديا، في كيد سياسي وازدواجية في المعايير وتناقض واضح”.

وأضاف البيان: “أمريكا تارة تدعي سعيها للسلام من خلال فرض العقوبات، في حين أن العقوبات نفسها هي أكبر مهدد للسلم والأمن الاجتماعي لما تسببه من حرمان للشعب السوداني من التنمية وإبقائه في دائرة الفقر، وتارة أخرى تدعي محاربة الإرهاب، بينما هى بسياساتها ومعاييرها المزدوجة تجاه العالم الإسلامي، تمارس إرهاب الدولة الذي لم تسبقها إليه أي دولة أخرى، بما يرتد عليها ويفقدها مساحات مهمة يوماً بعد الآخر”.

وأعلنت الخارجية السودانية رفضها أي مبررات لتجديد العقوبات، قائلة: “الحكومة إذ تعلن رفضها لمبررات تجديد العقوبات الأمريكية، لتؤكد أنها تدرك مسؤولياتها جيداً تجاه مواطنيها وحرصها على السلام”.

ووعدت واشنطن الخرطوم بشطب اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورفع العقوبات وتطبيع العلاقات بين البلدين، في حال التزام السودان بإجراء الاستفتاء، وعدم عرقلة انفصال الجنوب، وهو ما لم يحدث رغم أن السودان كان أول دولة تعترف بدولة الجنوب، وشارك الرئيس عمر البشير في حفل إعلانها بعاصمتها جوبا.

ووضعت واشنطن شروطًا جديدة، أبرزها وقف الحرب التي يخوضها الجيش السوداني مع تحالف يضم أربع حركات متمردة في 7 ولايات من أصل 17 ولاية سودانية، 5 منها في إقليم دارفور غربي البلاد، وتحسين سجل حقوق الإنسان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع