ترامب منتقدًا محاميه السابق: تسجيل حديث لموكل ”قد لا يكون قانونيًا“

ترامب منتقدًا محاميه السابق: تسجيل حديث لموكل ”قد لا يكون قانونيًا“

المصدر: أ.ف.ب

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت، إن محاميه السابق مايكل كوهين قد يكون قام بعمل غير قانوني؛ بعدما تبيّن أنه سجّل سرّا حديثًا تطرّق فيه الرجلان إلى دفع مال لفتاة غلاف سابقة في مجلة بلاي بوي، تقول، إن ترامب أقام معها علاقة جنسية.

وفي أول رد فعل له على التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز، كتب ترامب في تغريدة، ”الخبر الجيد هو أن رئيسكم المفضّل لم يفعل أي شيء خاطئ“.

والجمعة ذكرت صحيفة ”نيويورك تايمز“ أن كوهين سجّل خلسة حديثًا تطرق فيه الرجلان إلى دفع مال للفتاة.

وقالت الصحيفة، إن التسجيل تم قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، وضبطه محققو مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي اي) خلال مداهمتهم لمكتب المحامي كوهين.

وقال ترامب ”من غير المعقول أن تقتحم الحكومة مكتب محام (في الصباح الباكر) – أمر غير مسبوق“.

وأضاف ”والأمر غير المعقول أكثر هو أن يسجّل محام حديثًا لموكله – الأمر غير مسبوق إطلاقًا، وقد لا يكون قانونيًا“.

والحديث الذي سجّل دار حول إمكانية دفع مال مقابل صمت فتاة الغلاف السابقة في مجلة ”بلاي بوي“ كارين ماكدوغال، التي تؤكد أنها أقامت علاقة ”رومانسية دامت عشرة أشهر في عامي 2006 و2007“ مع ترامب، الذي لم يكن دخل بعد عالم السياسة.

وقالت ماكدوغال إن ”العلاقة جرت بعد أن أنجبت زوجة الرئيس ميلانيا ابنه بارون. وصرحت لشبكة سي إن إن سابقًا إن ترامب حاول أن يدفع لها مقابل الجنس.

وذكرت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ إن المحادثات التي جرت بين ترامب وكوهين في أيلول/سبتمبر 2016 كانت عن شراء حقوق قصة ماكدوغال التي باعتها قبل شهر من ذلك التاريخ إلى صحيفة ”ناشونال انكوايرر“ مقابل 150 ألف دولار.

ولم تنشر ناشونال انكوايرر القصة. ورئيس مجلس إدارة الشركة الأم ”أميركان ميديا“ هو صديق لترامب.

والسبت ذكرت شبكة ”سي إن إن“ الإخبارية نقلًا عن مصادر لم تسمّها أن فريق ترامب رفض، في هذه القضية، التمسّك بمبدأ سرية المداولات بين الموكّل ومحاميه؛ ما يعني أن الفريق لن يعترض على استخدام المحققين لمضمون هذا التسجيل.

وإذ صحّت هذه المعلومة فهي تثبت أن إستراتيجية ترامب في هذا الملف أصبحت واضحة: الرئيس يريد أن يظهر بمظهر من ليس لديه أي شيء ليخفيه.

وكان رودي جولياني، أحد المحامين الحاليين لترامب، أكد الجمعة وجود التسجيل الصوتي، معتبرًا أنه يبرئ موكله بدلًا من أن يدينه.

والسبت استغل المحامي لاني ديفيس، وكيل الدفاع عن مايكل كوهين، تصريح جولياني ليضعه في مصلحة موكله.

وقال ديفيس في تغريدة على تويتر إن ”رودي يعتبر أن التسجيل يبرّئ“ الرئيس ”فلماذا إذًا كل هذا الغضب؟“، مهاجمًا بشدة، إستراتيجية فريق ترامب في هذه القضية ومعتبرًا أنه من ”الخاطئ“ القول إن التسجيل غير قانوني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة