تناقض إيراني بشأن تفتيش الوكالة الدولية جامعات متخصصة بالأبحاث النووية

تناقض إيراني بشأن تفتيش الوكالة الدولية جامعات متخصصة بالأبحاث النووية

المصدر: طهران- إرم نيوز

رفض المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، الثلاثاء، التعليق على المعلومات التي تحدثت عن قيام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة ثلاث جامعات إيرانية متخصصة بالبحوث والأنشطة النووية، الأمر الذي عكس حالة من الإرباك وعدم تنسيق المواقف بين المسؤولين الإيرانيين.

وقال كمالوندي للصحفيين بشأن الأنشطة النووية عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي ”لا يمكن أن أوكد أو أرفض قيام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش ثلاث جامعات إيرانية متخصصة بالبحوث النووية“.

وعرض كمالوندي شرحًا للأنشطة النووية الإيرانية والجهود الأخيرة التي بذلتها منظمة الطاقة الذرية عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي في مايو الماضي.

وقال إن ”انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية أمر أثار استنكار العديد من الدول في العالم والمجتمع الدولي“، منوهًا إلى أن طهران لم تقرر بعد العودة إلى تخصيب اليورانيوم إلى ما قبل التوقيع على الاتفاق النووي.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن ”طهران تسلمت حزمة ويجري استعراضها على مستويات مختلفة“، في إشارة إلى قرار إيران البقاء في الاتفاق النووي مع 1 + 4، لافتًا إلى أن ”المحادثات مستمرة مع الدول الأوروبية وكبار المسؤولين الإيرانيين لإبقاء الاتفاق النووي“.

ونفى وزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا الإيراني، منصور غلامي، في وقت سابق قيام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة وتفتيش ثلاث من الجامعات الإيرانية التي تهتم بالبحوث النووية والتجارب الفيزياء.

وقال غلامي للصحفيين، إنه ”منذ تسلمي منصب وزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا في 29 من أكتوبر/ تشرين الأول 2017، لم تتم أي زيارة للجامعات الإيرانية من قبل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية“، واصفًا ”الحديث عن تفتيش وتفقد ثلاث من الجامعات الإيرانية أمر غير صحيح“.

وأوضح غلامي أن ”زيارة المواقع النووية والجامعات المتعلقة بهذا المجال تتطلب تنسيقًا مسبقًا من قبل المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، لكنه في الآونة الأخيرة، ومنذ أن توليت هذه المسؤولية، لم يحدث هذا ولم يتم إجراء أي تفتيش للجامعات“.

وتابع الوزير الإيراني ”إن مسؤول تحديد الحدود الأمنية للمجلس الأعلى للأمن القومي، والجامعات تتولى التحقيق والبحث العلمي في أنفسهم وليس هناك أي قيود على الباحثين، إلا إذا كانت بحوثهم تتضارب مع المصالح الوطنية“.

وكان مسؤول كبير في جامعة شريف التكنولوجية بالعاصمة طهران، كشف لوكالة أنباء ”فارس“ التابعة للحرس الثوري، أمس، أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية زاروا الجامعات والمراكز البحثية المتعلقة في المجال النووي، مضيفًا أن ”إدارة الجامعة رفضت الحديث عن هذا الموضوع في وسائل الإعلام“.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته إن ”مفتشي الوكالة أكدوا للمسؤولين في جامعة شريف أنه سيتوجهون إلى جامعة شهيد بهشتي في الخطوات التالية، لكنه بسبب وجود حساسية من هذا الموضوع تم تعليق الزيارة حاليًا“.

من جانبه، قال رئيس جامعة شريف التكنولوجية ”محمود فتوحي“، لوكالة أنباء الطلبة “ snn“، إنه ”لا يملك أي معلومات وتفاصيل حول زيارة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية“، مضيفًا ”لا يمكن لي الحديث عن هذا الموضوع“.

ولدى إيران ثلاث جامعات تختص في البحوث النووية منها جامعة الشهيد بهشتي المتخصصة في الفيزياء النووية، ومركز جامعة شريف للبحوث النووية، وجامعة طهران لتطبيق البحوث النووية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com