تركيا تتهم “العمال الكردستاني” بقتل 3 من جنودها

تركيا تتهم “العمال الكردستاني” بقتل 3 من جنودها

اسطنبول –أعلنت القوات المسلحة التركية ان متشددين أكرادا قتلوا ثلاثة جنود أتراك اليوم السبت في جنوب شرق تركيا في انتكاسة جديدة لمحادثات السلام بين أنقرة والمتمردين الاكراد.

وقال الجيش التركي في بيان إن ثلاثة أفراد من “المنظمة الارهابية الانفصالية” -وهو الوصف الذي يستخدمه الجيش للاشارة الى حزب العمال الكردستاني- قتلوا برصاصهم الجنود الاتراك الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية. وقالت وسائل إعلام إن الجنود الاتراك كانوا يشترون مستلزمات كهربية لموقع الجيش الذي يخدمون به.

وأمس الجمعة قتل جنود من الجيش التركي ثلاثة من متمردي حزب العمال الكردستاني بعد ان أضرم مقاتلون من الجماعة المحظورة النار في مركبتين ومحطة للطاقة في اقليم قارس بشرق تركيا واطلقوا النار باتجاه الجنود الذين ردوا بدورهم على الهجوم.

وقتل عشرات في شرق تركيا هذا الشهر في أعقاب أعمال شغب قام بها الأكراد بسبب ما يرون انه رفض حكومة انقرة مساعدة الاكراد السوريين في محاربة مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في بلدة كوباني المحاصرة على الحدود الجنوبية لتركيا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يوم الخميس إنه سيسمح لنحو 200 من المقاتلين الاكراد بالعراق بالعبور الى سوريا عبر تركيا لتعزيز كوباني غير انه وصف القوة الكردية الرئيسية المدافعة عن البلدة بانها جماعة “ارهابية”.

وتهدد الاضطرابات في شرق تركيا عملية السلام بين حكومة أنقرة وعبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على انه منظمة ارهابية. وكان الحزب قد دعا الى وقف لاطلاق النار في مارس آذار من العام الماضي.

وقال الزعيم الكردي المسجون اوجلان -الذي ساعدت دعوته للهدوء في احتواء احتجاجات الشوارع- هذا الاسبوع إن محادثات السلام دخلت مرحلة جديدة معربا عن تفاؤله بشأن فرص النجاح.

وقتل أكثر من 40 الفا في الصراع منذ ان رفع مقاتلو حزب العمال الكردستاني السلاح عام 1984 بغرض اقامة دولة مستقلة في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية. ويسعى مقاتلو الحزب الآن للحصول على الحكم الذاتي وتعزيز حقوق الأكراد.

وأعلن الجيش التركي ان الطائرات التركية قصفت اهدافا لحزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا في منتصف أكتوبر تشرين الاول الجاري ردا على هجمات على موقع عسكري قرب الحدود العراقية وهي العملية الجوية الرئيسية الأولى ضد الحزب منذ انطلاق محادثات السلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع