إصابة 3 من أفراد قوة حفظ السلام في انفجار بمالي

إصابة 3 من أفراد قوة حفظ السلام في انفجار بمالي

باماكو –قالت بعثة الأمم المتحدة في مالي إن ثلاثة من أفراد بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام أصيبوا في شمال مالي اليوم السبت عندما استهدف تفجير موكبهم قرب بلدة كيدال الصحراوية في شمال البلاد.

والهجوم على أفراد قوة حفظ السلام من السنغال هو الأحدث ضمن سلسلة من الحوادث التي دفعت فرنسا لتعزيز تواجدها العسكري في مالي لمساعدة القوة التابعة للأمم المتحدة على الصمود في مواجهة عودة المتشددين الإسلاميين.

وقالت بعثة الأمم المتحدة إن أفراد قوة حفظ السلام تعرضوا للهجوم أثناء قيامهم بنقل المياه على طريق يبعد حوالي 12 كيلومترا جنوبي كيدال. وأضافت أن الجنديين المصابين بالإصابات الأكثر خطورة سينقلان جوا إلى دكار عاصمة السنغال للعلاج.

ودعا ديفيد جريسلي نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة الجماعات المسلحة التي تجري محادثات مع حكومة مالي إلى تحذير قوة الأمم المتحدة من أي هجوم وشيك إذا تسنى لها ذلك.

وأجريت الانتخابات في مالي الصيف الماضي وتحاول قوة الأمم المتحدة بسط الاستقرار في شمال مالي. لكن مقتل ما لا يقل عن 20 جنديا من القوة في الشهرين الماضيين يظهر مدى الخطر الذي تتعرض له البعثة من أكمنة وعبوات ناسفة.

كانت باريس قد أعادت نشر بعض قواتها خارج مالي في وقت سابق من العام الحالي للتعامل مع التهديدات الأمنية الإقليمية في منطقة الصحراء لكن الهجمات في الأسابيع القليلة الماضية أجبرتها على إعادة مزيد من القوات إلى مالي.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان في داكار أمس الجمعة “هذه الجماعات تحاول العودة بعد الهزيمة التي منيت بها على أيدي الفرنسيين… لا يمكن أن نسمح لهذا الشر بالعودة.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع