السودان يتهم منظمات بريطانية بتشويه صورته

السودان يتهم منظمات بريطانية بتشويه صورته

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

اتهم دبلوماسي رفيع بالخارجية السودانية، السبت، ثلاث منظمات بريطانية بالسعي لتشويه صورة البلاد في بريطانيا، وقال إن منظمات “ويغينق بيس” و”أغيس ترست” و”وهارت”، تنسق مع عناصر معارضة في بريطانيا وبعض الكيانات من دارفور وجبال النوبة لترويج لادعاءات لا أساس لها من الصحة.

وقال الدبلوماسي إن من بين إدعاءات المنظمات البريطانية، أن حكومة الخرطوم تسيء معاملة طالبي اللجوء السودانيين الذين يعودون إلى السودان، مشيراً إلى أن “حملة التشويه؛ بالتنسيق مع المعارضة بلغت حد محاولة الزج بالسفارة السودانية في لندن في الاتهام بتخويف ومراقبة السودانيين المقيمين في بريطانيا”.

واعتبر أن الغرض من محاولة إقحام السفارة السودانية التغطية على أنشطة بعض العناصر السودانية التي اتهمها بتأليف قصص اللجوء، مؤكداً أنها معروفة لكل أفراد الجالية ببريطانيا.

وشدد على أن “هذه المساعي العدائية مكشوفة للحكومة السودانية، وأنها تهدف لاستقطاب بعض أعضاء مجلس العموم للحملة التي وصفها بالظالمة”.

وأضاف المصدر أن بعض المنظمات أصبحت مؤثرة في البرلمان البريطاني لدرجة أنها تموٍّل بعض أنشطة المجموعة البرلمانية الخاصة بالسودان في البرلمان البريطاني مما يؤثر على حياد وموضوعية بعض أعضاء المجموعة البريطانية، على حد تعبيره.

وقال إن حملة التشويه لم تسلم منها السفارة البريطانية في الخرطوم، واتهمها بفبركة تقارير خاصة بالأوضاع الأمنية في السودان، وأضاف أنها تسهم في المعلومات الظالمة التي يحتويها قسم “نصيحة السفر” في موقع الخارجية البريطانية الذي يحذر كل قادم إلى السودان ويخوفه من الأوضاع الأمنية في الخرطوم.

وأكد المصدر أن مسؤولي السفارة البريطانية في الخرطوم يمدون رئاستهم بهذه المعلومات ليستفيدوا ماديا عبر زيادة مخصصاتهم المالية بادعاءﺀ أن السودان غير آمن، مما يعكس تضارب المصالح من قبل موظفي السفارة في الخرطوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع