بانيتا: ضباط عراقيون سابقون منحوا داعش الفعالية القتالية

بانيتا: ضباط عراقيون سابقون منحوا داعش الفعالية القتالية

المصدر: براغ- من إلياس توما

قال وزير الدفاع الأمريكي السابق، الرئيس السابق لجهاز المخابرات المركزي الأمريكي ليون بانيتا،إن ”الدولة الإسلامية“ تمثل خطرا حقيقيا، لأن أفرادها مدربون جيدا، ولديهم المال والسلاح وقيادة قادرة نسبيا، لأن البعض منها سبق لهم أن تواجدوا في الجيش العراقي، ولذلك فإنهم جلبوا فعالية القيادة والتأثير في القتال إلى هذا التنظيم الإرهابي، ولهذا يمثلون خطرا كبيرا على سوريا والعراق.

وأكد أن مواجهة الإرهاب الذي يقوم به تنظيم داعش، لا يمكن أن يتم فقط بالعمل العسكري وإنما من الضروري التفكير، أيضا، بالأشكال الثقافية والدينية للمسألة كي لا يقع المزيد من الشباب في أحضان الإرهابيين.

ووصف تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية، بأنه أسوأ نموذج أو مثال للمجموعات الخطيرة المتعصبة التي لا تمثل تهديدا للشرق الأوسط فحسب، وإنما لأوروبا والعالم، ولهذا فأن التحدي الأكبر يكمن في توحد العالم لمكافحة الإرهاب بشكل مشترك.

واعتبر في حديث للتلفزيون التشيكي، أن اجتذاب المتطرفين الإسلاميين للمقاتلين الأجانب من أوروبا والولايات المتحدة يمثل مشكلة وتهديدا واقعيا جدا، خاصة وأن اغلبهم يحملون جوازات سفر أوروبية وأمريكية، والتالي يمكن لهم أن يعودوا خلال زمن قصير ويقومون باعمال ارهابية في الدول التي يحملون جنسياتها .

وعبر عن قناعته بأن مكافحة الإرهاب بأشكاله المختلفة القائمة الآن في العالم سيستغرق ما بين 20 إلى 30 عاما للقضاء عليه بشكل نهائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com