تقرير: مشروع مقاتلة ”الشبح“ الروسية يواجه أزمات تهدد بفشله

تقرير: مشروع مقاتلة ”الشبح“ الروسية يواجه أزمات تهدد بفشله

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يواجه مشروع مقاتلة الجيل الخامس الروسية من طراز ”سوخوي 57″ أو ما تعرف بـ“الشبح”، أزمة كبيرة، باعتراف المؤسسة العسكرية في موسكو.

وكان من المفترض أن ينافس المشروع الروسي مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية من طراز ”إف 35″، إلا أنّه لا يزال عالقًا، في وقت نجحت واشنطن في تسويق مقاتلاتها الجديدة.

وتفيد تقارير إخبارية بأنّ ”المقاتلة الأمريكية دخلت بالفعل الخدمة الميدانية، مثلما حدث مع المقاتلات التي تسلمتها إسرائيل في الشهور الأخيرة“.

ووصف تقرير للقناة الإسرائيلية الثانية ما يحدث بشأن المقاتلة الشبحية ”سوخوي 57″، بأنه ”زلزال يضرب منظومة الطيران الروسية“.

وأشار، اليوم الجمعة، إلى اعتراف الجانب الروسي بأنّ ”هذا المشروع الذي بدأ تطويره منذ سنوات، يواجه أزمة“، لافتًا إلى أنّ ”المقاتلة التي كان يفترض أن تكون الرد الروسي على المشروع الأمريكي المشار إليه، لا يزال عالقًا“.

ونقل التقرير تصريحات أدلى بها نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف، أقر خلالها أنّ إنتاج هذه المقاتلة الجديدة بشكل منتظم في المرحلة الحالية أمر غير منطقي، وذلك على خلفية سلسلة طويلة من المشاكل التي تحول دون دخولها للخدمة الميدانية، من بينها مشاكل في تطوير المحركات، ومشاكل أخرى في البرمجيات والإلكترونيات، فضلًا عن صعوبة تهيئة أنواع الذخائر التي يفترض أن تحملها.

ولفت نائب وزير الدفاع الروسي إلى أنّ ”المشروع في حد ذاته جيد، وأثبت نفسه في بعض المهام في سوريا، حيث ظهرت قدرات المقاتلة، لكن العديد من المشاكل التي ظهرت ضمن استخلاص الدروس تهدد إمكانية إعلان سلاح الجو الروسي بشكل عملي ورسمي أنه سيتزود بها“.

ويستخدم سلاح الجو الروسي حاليًا 10 مقاتلات من طراز ”سوخوي 57″، يفترض أن تنضم إليها 12 مقاتلة جديدة في غضون عامين، لكن الأمر محل شكوك، لو وضع بالاعتبار أيضًا كلفة تطوير المقاتلة التي تبين أنها أكبر بكثير من الكلفة الأصلية.

وبحسب التقرير، فإن الصناعات العسكرية الروسية خططت أن تعرض المقاتلة بسعر 50 مليون دولار للواحدة، تبلغ كلفة المقاتلة الأمريكية إف 35 قرابة 90 مليون دولار، لكن المفاجأة التي حدثت هي أن كلفة المقاتلة الروسية بعد اكتشاف العيوب وتحديد ميزانيات التطوير لن تقل عن 100 مليون دولار.

وأجرت روسيا عملية التحليق الأولى على تلك المقاتلة عام 2010، وكان يفترض أن تحل محل مقاتلات الجيل الرابع من طرازي ”ميغ 29″، و“سوخوي 27“ بشكل كامل.

ونفذت روسيا مؤخرًا اختبارات لإطلاق صواريخ جوالة ونووية من المقاتلة الجديدة، ولم يتم نشر نتائج التجارب على الإطلاق، لكن التقرير الإسرائيلي يفيد بأن واحدة من النتائج السلبية كانت أن الصاروخ المستخدم أكبر من اللازم، ما يمس قدرته بصورة كبيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com