استطلاع: شاكيد قادرة على منافسة نتنياهو إذا انضمت لليكود

استطلاع: شاكيد قادرة على منافسة نتنياهو إذا انضمت لليكود
وزيرة العدل الإسرائيلية أييلت شاكيد تنتمي لحزب "البيت اليهودي" الذي يتزعمه وزير التعليم نفتالي بينت.  

المصدر: الأناضول 

أظهر استطلاع أجري لصالح صحيفة “معاريف” العبرية، أن وزيرة العدل الإسرائيلية أييلت شاكيد، من حزب “البيت اليهودي”، قادرة على منافسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وهزيمة باقي قادة حزب الليكود الحاكم (يميني)، إذا قررت الانضمام له والمنافسة على زعامته.

وأجرى الاستطلاع مركز “بانيلز بوليتكس” لصالح ملحق “معاريف” الأسبوعي، الأربعاء 11 يوليو/تموز، وبيّن أن شاكيد قادرة على تشكيل ائتلاف حكومي يضم 73 عضو كنيست (البرلمان) من بين الـ 120 عضوًا الذين يتشكل الكنيست منهم إذا قادت “الليكود“.

وذكرت “معاريف”، أن هذا الاستطلاع الخاص قائم على أساس افتراضي، إذ يضع قادة إسرائيليين مختلفين في زعامة أحزاب مختلفة، ويستعرض أثر ذلك على الخريطة الحزبية السياسية في إسرائيل وعلى مزاج الناخب، فشاكيد تنتمي لـ “البيت اليهودي”، لكنها فرضيًا قادرة على منافسة نتنياهو وهزيمة باقي قادة حزب “الليكود”.

ووضع الاستطلاع افتراضين، للانتخابات العامة في إسرائيل، الأول أن تجري الانتخابات بالتشكيلة الحالية ذاتها ودون تغيير زعماء الأحزاب، وجاءت النتيجة قريبة للوضع الحالي، إذ يتفوق “الليكود” بـ33 مقعدًا، يليه حزب “هناك مستقبل” بزعامة يائير لبيد بـ18 مقعدًا، و”المعسكر الصهيوني” (تحالف حزب العمل بزعامة آفي غاباي وحزب الحركة بزعامة تسيبي ليفني) على 11 مقعدًا.

لكن في حال إجراء الانتخابات بتشكيلة تتم فيها إزاحة آفي غاباي عن زعامة حزب “العمل” حاليًا، ووضع رئيس الأركان السابق بيني غينتس في موقعه، فسيتراجع حزب “الليكود” مقعدين ليصبح بـ31 عضو كنيست، وسيقفز “المعسكر الصهيوني” من 11 مقعدًا إلى 24 ليحتل الموقع الثاني، متجاوزًا “هناك مستقبل” الذي سيتراجع من 18 مقعدًا إلى 13 فقط.

وحسب الاستطلاع، إذا أجريت الانتخابات وفق الوضع الحالي فسيقود “الليكود” الزعامة بـ 33 مقعدًا، يليه “هناك مستقبل” بزعامة يائير لبيد، فالمعسكر الصهيوني بزعامة غاباي بـ11 مقعدًا، ومثله القائمة المشتركة بزعامة أيمن عودة (تحالف أحزاب عربية ويهودية).

وسيحصل “البيت اليهودي” (يميني استيطاني) بزعامة نفتالي بينيت على 9 مقاعد، وحزب “يهدوت هتوراه” (يميني متدين) على 8 مقاعد، وحركة “ميرتس” (يسار) وكذلك حزب “كلنا” على 7 مقاعد لكل منهما.

أما حزب “إسرائيل بيتنا” بزعامة وزير الدفاع افيغدور ليبرمان، فسيحصل على 6 مقاعد، وستحصل عضو الكنيست المنشقة عن حزب “إسرائيل بيتنا” أورلي ليفي أبوكسيس على 6 مقاعد أيضًا، فيما ستحصل حركة “شاس” الحريدية على 4 مقاعد فقط.

ويظهر الاستطلاع بوضوح التأثير المباشر لتغير قادة الأحزاب على مزاج الناخب الإسرائيلي، بغض النظر عن الموقف السياسي من الحزب.

وشملت عينة الاستطلاع الذي أجري عبر الإنترنت، 578 شخصًا ( فوق 18عامًا)، ومثل الاستطلاع عينةً تتوافق ونسبة اليهود والعرب في إسرائيل، وبلغت نسبة الخطأ فيه 4.3٪.

محتوى مدفوع