إيران.. نقل جثة سجين سياسي بارز للطب الشرعي وسط أنباء عن اغتياله

إيران.. نقل جثة سجين سياسي بارز للطب الشرعي وسط أنباء عن اغتياله

المصدر: إرم نيوز

نقلت السلطات الإيرانية، مساء الخميس، جثة النائب السابق لرئيس الوزراء الإيراني والمتحدث باسم الحكومة، المعارض عباس أمير انتظام، إلى الطب الشرعي لمعرفة سبب وفاته.

وقالت وكالة أنباء “انتخاب” المقربة من الرئيس حسن روحاني، إن “المحقق الخاص في وفاة عباس أمير انتظام، أمر بنقل الجثة إلى الطب الشرعي لتشريحها للتحقق من أسباب وفاته”.

وأضافت أن “إدارة المستشفى رفضت إصدار شهادة وفاة لعباس أمير بسبب وجود غموض في وفاته”.

وكان تقرير نشره موقع “آمد نيوز” كشف عن تعرض انتظام للاغتيال في سجنه من قبل جهاز الاستخبارات الإيراني، دون تقديم أي أدلة تذكر، لكن طهران لديها تاريخ حافل في اغتيال المعارضين لها بالخارج والداخل.

كما أكدت وكالة أنباء “فارس” التابعة للحرس الثوري، نقل جثة انتظام إلى الطب الشرعي لإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة أسباب وفاته، وفقًا لأمر الضابط المسؤول عن التحقيق في وفاته.

وفي سياق متصل، أعلنت الجبهة الوطنية الإيرانية (جبهه ملی ایران) -التي ينتمي إليها عباس أمير انتظام وأسسها محمد مصدق رئيس وزراء إيران الأسبق، الذي استمر في منصبه إلى أنه تعرض للانقلاب سنة 1953م بدعم من المخابرات الأمريكية- أن مراسم تشييع انتظام ستكون يوم الجمعة من شارع أفريقيا وسط طهران.

ووصفت الجبهة في بيان نعت فيه وفاة عباس أمير انتظام، الأخير بأنه “كان يمثل الساعد القوي للجبهة ولمؤسسها محمد مصدق”.

وقضى أمير انتظام الذي يعتبر ليبراليًا، عقودًا في السجن بعد إدانته بالتجسس والخيانة بعيد الثورة الإيرانية في 1979.

وقالت الوكالة الرسمية التابعة للحكومة الإيرانية “إيرنا”، إن أمير انتظام، الذي كان يعاني من مشاكل صحية، توفي عقب إصابته بـ”نوبة قلبية” عن عمر ناهز 86 عامًا.

وشغل منصب نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة في الحكومة الانتقالية التي ترأسها مهدي بزركان عقب الثورة التي أطاحت بالشاه محمد رضا بهلوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع