محكمة إسرائيلية تطلق سراح أحد المتورطين بحرق عائلة ”دوابشة“

محكمة إسرائيلية تطلق سراح أحد المتورطين بحرق عائلة ”دوابشة“

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

أصدرت محكمة إسرائيلية صباح اليوم الخميس، قرارًا بإطلاق سراح أحد المتورطين بحرق عائلة دوابشة.

وكانت الواقعة هزَّت الرأي العام الفلسطيني، عندما أقدم متطرفون يهود على إحراق منزل العائلة الفلسطينية في قرية دوما، بالضفة الغربية، في الـ 31 من تموز/ يوليو 2015.

وأسفرت الحادثة عن استشهاد رضيع يبلغ من العمر 18 شهرًا، فيما توفى والده  بالمستشفى بعد ذلك، قبل أن تلحق به زوجته متأثرة بجراحها في أيلول/ سبتمبر من العام ذاته.

وبحسب القرار الصادر عن المحكمة القُطرية بمدينة اللد، فقد تم إطلاق سراح المتورط، والذي تحدثت عنه الصحف الإسرائيلية على أنه صغير السن، إذ كان يبلغ من العمر 17 عامًا وقت ارتكاب الجريمة، فيما قضى 3 سنوات قيد الاحتجاز؛ ما يعني أنه يبلغ من العمر حاليًا 20 عامًا.

وقررت المحكمة اخضاع المتهم للمراقبة، فيما تشير صحيفة ”معاريف“ عبر موقعها الإلكتروني، إلى استعداد النيابة العامة لتقديم استئناف على القرار الصادر اليوم أمام المحكمة الإسرائيلية العليا، كما طالبت باستمرار حبسه حتى نهاية إجراءات الاستئناف على أساس انتمائه لتنظيم إرهابي، بحسب ما أوردته الصحيفة.

وكانت النيابة العامة الإسرائيلية، قدمت في الـ 30 من حزيران/ يونيو 2016 مذكرات اتهام بحق المتورطين في جريمة حرق منزل عائلة دوابشة، بعد 6 أشهر من ارتكاب الجريمة.

وتم كشف النقاب وقتها عن هوية المتورطين، وجاء على رأسهم الإرهابي اليهودي عميرام بن أوليئيل، من القدس المحتلة، وكان يبلغ من العمر وقتها 21 عامًا، فضلًا عن متَّهم آخر يبلغ من العمر 17 عامًا، والذي تم اطلاق سراحه اليوم.

وشملت الاتهامات المنسوبة للمتورط الرئيس، 3 وقائع قتل، فضلًا عن تهمة الشروع في القتل، وواقعتي حرق، والتخطيط لارتكاب جرائم على أساس عنصري، فيما وجهت تهمة التآمر لتنفيذ جرائم على أساس عنصري للمتهم الثاني، الذي أفرج عنه أخيرًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com