توتر في القدس غداة استشهاد متهم بدهس مستوطنين

توتر في القدس غداة استشهاد متهم بدهس مستوطنين

القدس المحتلة – دفعت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الخميس، بالمئات من عناصرها إلى الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية، مع تزايد حالة التوتر في المدينة بعد مقتل شاب فلسطيني بالرصاص، بتهمة تعمده دهس إسرائيليين في حي الشيخ جراح، بالمدينة.

ولوحظ انتشار دوريات الشرطة الإسرائيلية في العديد من أحياء المدينة، وخاصة بلدة سلوان، (جنوب)، التي ينحدر منها الشاب القتيل، عبد الرحمن الشلودي (20 عاماً)، الذي يرتقب الفلسطينيون في المدينة تشييع جثمانه بعد أن أُعلن عن وفاته في مستشفى ”شعاري تصيدق“ الإسرائيلي في القدس الغربية، مساء أمس الأربعاء.

وأفاد شهود عيان، أن مواجهات، اندلعت صباح اليوم الخميس، في حيي الطور، ورأس العامود في المدينة، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، دون الحديث عن وقوع إصابات.

وذكر شهود العيان أن شبان ملثمين ألقوا الحجارة على عناصر الشرطة الإسرائيلية في الطور، ورأس العامود، فيما أطلقت القوات الإسرائيلية قنابل الصوت والمسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين.

ووفقاً لشاهد عيان، فقد ألقى عددً من الشبان، الحجارة على مستوطنة ”معاليه هزيتيم“ المقامة على أراضي رأس العامود، المتاخم لبلدة سلوان، والمطل على المسجد الأقصى.

وجاءت هذه المواجهات بعد ليلة من المواجهات شهدتها العديد من أحياء المدينة، من بينها سلوان، ورأس العامود، والعيساوية، والصوانه، وبيت حنينا ، ومخيمي شعفاط، وقلنديا.

ولم تتحدث المصادر الفلسطينية عن وقوع إصابات في هذه المواجهات.

من جهتها، أعلنت الشرطة الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، بدء نشر المئات من عناصرها، والوحدات الخاصة، وقوات حرس الحدود في أحياء مدينة القدس.

وقال المفتش العام للشرطة، يوحنان دانينو“ شرطة القدس مستعدة للرد على أي سيناريو، وسوف تستخدم كل الوسائل والأدوات التي بحوزتها، وسترد بصرامة على أي تحريض أو انتهاك ”.

وقالت الشرطة ومسؤول طبي امس الاربعاء إن رضيعة إسرائيلية قتلت وأصيب ثمانية أشخاص آخرون عندما اندفع فلسطيني بسيارته وسط عدد من المارة عند محطة للقطار الخفيف في القدس حيث اطلقت الشرطة النار علي المهاجم لدى محاولته الفرار.

وذكرت الشرطة أن السائق يدعى عبد الرحمن الشلودي (21 عاما) وهو فلسطيني من القدس الشرقية. ووصفت ما قام به بأنه ”هجوم إرهابي“ ونشرت قوات في المنطقة.

وأظهرت لقطات فيديو أذاعتها وسائل إعلام إسرائيلية الشلودي ممددا على الأرض بينما يصوب شرطي يرتدي ملابس مدنية مسدسا ناحيته.

وقالت الشرطة إن حالة اثنين من المارة المصابين خطيرة.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة ”يمكننا تأكيد أن الهجوم كان هجوما إرهابيا. السائق… من سكان حي سلوان وله سجل إرهابي. أمضى فترة في السجن بسبب نشاطه الإرهابي.“

وأضافت الشرطة أن السيارة مملوكة لوالد الشلودي. ومع حلول الظلام اشتبك سكان حي سلوان مع الشرطة التي ردت على الحجارة والقنابل الحارقة بقنابل الصوت.

وأظهرت لقطات مصورة للحادث أن السيارة انحرفت يمينا من حارة للمرور وتقدمت مسرعة نحو محطة القطار الخفيف على الطريق الرئيسي المؤدي إلى وسط القدس وصدمت المارة قبل أن تتوقف.

وتقع المحطة بالقرب من مقر إدارة الشرطة الوطنية والمستشفيات الرئيسية في المدينة بمنطقة العيسوية.

وألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمسؤولية الهجوم على الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس. وأمر الشرطة بتكثيف وجودها في القدس.

وقال مارك ريجيف المتحدث باسم نتنياهو ”الهجمات الإرهابية مثل الهجوم الذي وقع في القدس اليوم مماثلة لهجمات حماس شريكة الرئيس (محمود) عباس في الحكومة الفلسطينية.“

وأضاف بيان صادر عن مكتب نتنياهو ”هذه هي الطريقة التي يعمل بها شركاء أبو مازن (عباس) في الحكومة وأبو مازن نفسه كان يحرض قبل أيام فقط على إيذاء اليهود في القدس.“

وتبرز التوترات الانقسامات العميقة في القدس الشرقية التي تحتلها إسرائيل التي تزعم أن المدينة بشطريها ”عاصمتها الموحدة التي لا تتجزأ“.

والتوترات متزايدة في القدس منذ الحرب في غزة التي استمرت 50 يوما وانتهت في أغسطس آب الماضي ومنذ قتل مراهق عربي في المدينة على أيدي من يشتبه بأنهم مهاجمون إسرائيليون انتقاما لمقتل ثلاثة شبان إسرائيليين خطفوا في الضفة الغربية المحتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة