أخبار

الحرب الاقتصادية بين بكين وواشنطن.. الاتحاد الأوروبي "يحذر" والكرملين "يراقب"
تاريخ النشر: 06 يوليو 2018 12:47 GMT
تاريخ التحديث: 06 يوليو 2018 12:47 GMT

الحرب الاقتصادية بين بكين وواشنطن.. الاتحاد الأوروبي "يحذر" والكرملين "يراقب"

بدأ اليوم الجمعة تطبيق رسوم جمركية عقابية قررها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على 34 مليار دولار بالإجمال من الواردات الصينية بما فيها السيارات والأقراص الصلبة وقطع غيار الطائرات.

+A -A
المصدر: إرم نيوز

علق كل من الاتحاد الأوروبي والكرملين على ما اعتبراه ”حربًا تجارية“ شنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الصين بفرض رسوم جمركية عقابية، دخلت اليوم الجمعة حيز التنفيذ.

وقالت مفوضة التجارة في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، اليوم الجمعة، إنها قلقة من فرض رسوم ورسوم مضادة بين كل من الولايات المتحدة والصين وحذرت من النتائج التي ستترتب على هذا.

وبحسب وكالة “ رويترز“، غردت مالمستروم قائلة إن ”التطورات المقلقة فيما يتعلق بتصعيد الرسوم الجمركية بين الولايات المتحدة والصين مدمرة للاقتصاد العالمي بوضوح، الحروب التجارية سيئة وليس من السهل الفوز فيها“.

وفي ذات السياق، نبه الكرملين، اليوم الجمعة، إلى أن روسيا تنوي ”الدفاع عن مصالحها“ بعدما بدأت الولايات المتحدة، الجمعة، حربًا تجارية على الصين من خلال فرض رسوم جمركية على عشرات مليارات الدولارات من السلع الصينية.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن ”روسيا اتخذت وستتخذ التدابير الضرورية للدفاع عن مصالحها، وقد نصت على هذه التدابير قواعد منظمة التجارة العالمية ومعاييرها“.

وأضاف بيسكوف أن موسكو ”تتابع باهتمام شديد“ التدابير المتخذة في هذه الحرب التجارية، معربًا عن القلق من ”العواقب على قطاعات ملموسة من الاقتصاد العالمي“.

وبدأ اليوم الجمعة تطبيق رسوم جمركية عقابية قررها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على 34 مليار دولار بالإجمال من الواردات الصينية بما فيها السيارات والأقراص الصلبة وقطع غيار الطائرات.

وردت بكين على الفور بقاعدة المعاملة بالمثل، عبر فرض رسوم جمركية على منتجات أمريكية، واعتبرت خطوة واشنطن ”أكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي“.

ومنذُ بداية عام 2018، شن دونالد ترامب حربًا تجارية من خلال فرض رسوم جمركية على منتجات كندية وأوروبية وصينية، معتبرًا التجارة الدولية غير متوازنة وفي غير مصلحة الولايات المتحدة.

وفي أواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، أعلنت الحكومة الروسية أنها لجأت إلى منظمة التجارة العالمية للاحتجاج على الرسوم الأمريكية على الصلب والألومينيوم.

ونبهت وزارة الاقتصاد الروسية من جهة أخرى، إلى أنها تعد لائحة بالمنتجات الأمريكية التي تنوي فرض رسوم جمركية جديدة عليها ويمكن أن تشكل نحو 93 مليون دولار.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك