السماح لسعودي في غوانتانامو بالعودة لبلاده

السماح لسعودي في غوانتانامو بالعودة لبلاده

واشنطن – قالت لجنة أمريكية معنية بالأمن القومي، اليوم الاثنين، إن سجينا سعوديا له صلات بتنظيم القاعدة سيظل في سجن خليج غوانتانامو بينما سمح لسعودي ثان بالعودة لبلاده.

وقال مجلس المراجعة الدورية في تعليق على الإنترنت إن محمد عبد الرحمن عون الشمراني (39 عاما) سيبقى في السجن الأمريكي في كوبا لأنه ما زال يشكل خطرا أمنيا.

وأضاف أن اللجنة أخذت في الاعتبار تاريخ الشمراني بوصفه وسيطا عمل على تجنيد عناصر للقاعدة وطالبان في السعودية بالإضافة إلى قتاله في أفغانستان.

وقالت اللجنة إن الشمراني لم يشارك أيضا في جلسة مراجعة لوضعه في مايو/ أيار وارتكب “مخالفات كبيرة للنظام” في السجن. ويحتجز الشمراني في قاعدة خليج غوانتانامو البحرية الأمريكية منذ يناير/ كانون الثاني 2002.

وسمح لرجل ثان هو محمد مرضي عيسى الزهراني المشتبه بأنه كان يقاتل في أفغانستان في صفوف القاعدة بالعودة إلى السعودية.

وأضافت اللجنة أنها أخذت في الاعتبار عدم وجود أدلة قطعية تدعم المعلومات بشأن صلات الزهراني بالقاعدة بالإضافة إلى إبدائه التوبة. وبمجرد نقله إلى السعودية سيشارك في برنامج لإعادة التأهيل هناك.

وأفادت بيانات وزارة الدفاع أن الزهراني عمره 44 أو 45 عاما. وهو محتجز في غوانتانامو منذ أغسطس/ آب 2002.

وقال الممثل العسكري للزهراني في سياق الدفاع عنه في يونيو/ حزيران إنه يشكل تهديدا أقل من قيادات طالبان الخمسة المحتجزين في غوانتانامو، والذين جرت مقايضتهم بالسارجنت بو بيرجدال الضابط بالجيش الأمريكي. وهو آخر أسير حرب أمريكي في أفغانستان.

وتشكل مجلس المراجعة الدوري للتعجيل بإغلاق غوانتانامو بحسب أوامر الرئيس باراك أوباما. وما زال السجن يضم 149 محتجزا.

ويتعين على وزير الدفاع تشاك هاجل إبلاغ الكونجرس بنية الولايات المتحدة نقل السجناء. وبحسب القرارات الأخيرة أوصت اللجنة بنقل خمسة سجناء والإبقاء على أربعة آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع