متحدثون بارزون يمهدون لمؤتمر المعارضة الإيرانية بإطلاق دعوات لدعم الشعب حتى ”إسقاط النظام“ – إرم نيوز‬‎

متحدثون بارزون يمهدون لمؤتمر المعارضة الإيرانية بإطلاق دعوات لدعم الشعب حتى ”إسقاط النظام“

متحدثون بارزون يمهدون لمؤتمر المعارضة الإيرانية بإطلاق دعوات لدعم الشعب حتى ”إسقاط النظام“

المصدر: باريس - إرم نيوز

مع بدء الفعاليات التحضيرية، لمؤتمر المعارضة الإيرانية، بالعاصمة الفرنسية باريس، يبدو أن حلم إسقاط النظام، بدا لخصومه أقرب من أي وقت مضى، في ظل متغيرات محلية ودولية.

المتغيرات الجديدة، التي يشير إليها باستمرار متابعون وخبراء في الملف الإيراني، تستند إلى الوضع الداخلي المتدهور، والعقوبات الدولية التي أصبحت عودتها مسألة وقت مع انسحاب ترامب، من الاتفاق النووي.

عطشى للماء والحرية

وحضرت هذه المتغيرات في باريس، حيث عبر سياسيون من المعارضة الإيرانية، ومسؤولون حاليون وسابقون بارزون من الدول الكبرى، عن المعضلة التي أصبح النظام الإيراني يشكلها، سواء بالنسبة للمجتمع الدولي، أو لطيف واسع من الشعب الإيراني يعتبره نذير شؤم، يبدد ثرواته في مشاريع عابرة للحدود، لا تراعي مصالح البلاد.

 مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، غردت تزامنًا مع الفعاليات، موجهة التحية للمنتفضين  في مدينة خور مشهر الذين قالت إنهم ”عطشى للماء والحرية“.

وقالت المعارضة الإيرانية البارزة ”إن نظام الملالي لم يكن وليس له أي إنجاز سوى مجزرة السجناء“ في إشارة إلى الانتهاكات الواسعة التي تتم بحق المعارضين الموقوفين بسجون إيران.

بدوره قال جون بيرد وزير الخارجية الكندي السابق، إن إيران ”لها تاريخ وثقافة مميزان.. علينا أن نقف بجانب الشعب الإيراني ضد النظام، سيحدث التغيير قريبًا ويسقط النظام“.

بدوره قال أحمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري الأسبق، ”لا يوجد أي جزء معتدل في النظام الإيراني لأن النظام قام بإعدام آلاف الشباب الأبرياء وألقى بالمعارضة في السجون وسط صمت العالم“.

متغيرات دولية

وفي إشارة إلى المتغيرات الجديدة، على الساحة الدولية قال إيف بونيه مدير الاستخبارات الفرنسية السابق ”اليوم لأول مرة منذ 60 عامًا نرى رئيسًا أمريكيًا يفهم شيئًا بالشؤون الإيرانية.. ترامب يعمل جيدًا ضد النظام الإيراني“.

وأضاف إيف بونيه بقوله: ”رغم معارضة فرنسا بسبب مصالحها المشتركة مع طهران، للانسحاب من الاتفاق النووي فلا يجب أن يكرر الفرنسيون أخطاءهم في إيران“.

من جانبه دعا رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية ( إف بي أي) السابق لويس فري  زعيمة المعارضة الإيرانية إلى زيارة الولايات المتحدة.

وقال لويس فري إن ”من الضروري زيارة مريم رجوي إلى واشنطن لكي يعرفها كل أمريكي.. إنها تتمتع بشخصية قوية“.

وأضاف أن ”جميع فئات الشعب الإيراني من الطلاب وحتى تجار البازار يستمرون في تظاهراتهم الغاضبة ضد النظام الإيراني، ونحن ندعم الشعب الإيراني“.

ويطالب المعارضون الإيرانيون، وشخصيات متضامنة معهم ”بتشديد العقوبات على نظام طهران، لإجباره على الرحيل، في أقرب وقت؛ كونه المتسبب الأول في أزمات الشرق الأوسط“.

وانطلقت، اليوم الجمعة، الجلسات التحضيرية للمؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية، الذي سينطلق، غدًا السبت، تحت عنوان “الانتفاضة من ‌أجل التغيير في إيران“، بمشاركة دولية وعربية كبرى، ويستمر حتى الإثنين المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com