انطلاق الجلسات التحضيرية للمؤتمر السنوي العام للمقاومة‌ الإيرانیة – إرم نيوز‬‎

انطلاق الجلسات التحضيرية للمؤتمر السنوي العام للمقاومة‌ الإيرانیة

انطلاق الجلسات التحضيرية للمؤتمر السنوي العام للمقاومة‌ الإيرانیة

المصدر: باريس - إرم نيوز

انطلقت، اليوم الجمعة، الجلسات التحضيرية للمؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية، الذي سينطلق، غدًا السبت، تحت عنوان ”الانتفاضة من ‌أجل التغيير في إيران”، بمشاركة دولية وعربية كبرى، ويستمر حتى الإثنين المقبل.

وطالب متحدثون فی ندوة‌ الیوم، بتشديد العقوبات على نظام طهران، وتنفيذ العقوبات المفروضة عليه، مشددين على ضرورة رحيله في أقرب وقت؛ كونه المتسبب الأول في أزمات الشرق الأوسط.

وتحمل ندوة اليوم عنوان ”إيران.. آفاق التغيير“، وتشمل 4 منصات، یشارك فيها شخصيات سياسية ومحللون  وخبراء دوليون، وتتناول نقاشات من أجل التضامن مع الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية؛ لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران، واستتباب السلام والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، وتعميق العلاقات مع الدول العربية المتضررة من نظام ”الملالي“.

ويركز المتحدثون على النشاط الإجرامي لقوات الحرس الثوري التابعة لنظام ”الملالي“، وأهم القضايا السياسية والاستراتيجية المتعلقة بإيران، وقد أدیرت المنصة الأولی من قبل لينكولن بلومفيلد، السفير والرئيس الفخري لمركز استيمسون والمساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي في الشؤون العسكرية“.

وخلال كلمته، قال جوليو ترتزي، وزير الخارجية والمبعوث الإيطالي السابق لدى الأمم المتحدة، إن النظام الإيراني لا يتدخل فقط في المنطقة، بل إنه أيضًا وضع اقتصاده لتقوية الحرس الإيراني والإرهاب.

وقال آدم إيرلي الناطق السابق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إنه ”علينا مضاعفة العقوبات المفروضة على النظام الإيراني وإنفاذها“.

وأضاف، أنه يجب حرمان النظام الإيراني من النظام المصرفي الدولي والحيلولة بينه وبين أسواق النفط العالمية.

 من جانبها، قالت ليندا تشافيز مديرة العلاقات العامة السابقة بالبيت الأبيض: ”آمل أن تكون الإدارة الأمريكية أكثر نشاطًا في التواصل مع المقاومة الإيرانية“، مشيرة إلى أنه على الولايات المتحدة التعرف على خطط المعارضة المستقبلية لإيران، والتواصل مع حركة مجاهدي خلق.

  وشدد روبرت توريسيلي، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السابق، على ضرورة الضغط على النظام الإيراني، قائلًا: ”يجب على نظام طهران أن يذهب فورًا.. توجد عدة طرق للضغط على النظام الإيراني، أبرزها الضغوط السياسية والاقتصادية“.

وأضاف توريسيلي أن هناك أيضًا خيارًا عسكريًا لمواجهة مشاريع النظام الإيراني، لكن لا أحد يريد هذا الخيار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com