السيستاني والعبادي يرفضان التدخل الأجنبي لمحاربة ”داعش“

السيستاني والعبادي يرفضان التدخل الأجنبي لمحاربة ”داعش“

بغداد – دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد لقاء جمعهما اليوم في محافظة النجف (جنوب) إلى الانفتاح على الآخرين والاهتمام بالحفاظ على الوحدة بين مكونات الشعب، داعين إلى رفض التدخل الأجنبي بذريعة محاربة داعش.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الإثنين عقب لقائه بالسيستاني إن ”زيارتنا للسيد السيستاني جاءت بعد استكمال الحقائب الوزارية“، مضيفا أن ”السيستاني بارك لنا تشكيل الحكومة واستكمالها“.

وتابع العبادي بعد اللقاء الذي يعد الاول من نوعه عقب تسلمه منصب رئاسة الوزراء، أن ”المرجعية الدينية المتمثلة بالسيد السيستاني كانت متفقة معنا بعدم حاجة العراق إلى وجود قوات برية أجنبية على الأرض“، مشددا على أنه ”لن تكون هناك أي قوات برية في العراق“.

كما جدد رئيس الوزراء العراقي التأكيد على أن ”العاصمة بغداد آمنة كما هي أغلب المحافظات العراقية رغم الشائعات التي ينشرها العدو“، بحد قوله.

وأشار العبادي خلال المؤتمر الصحفي إلى أن السيستاني بارك الانجازات العراقية في مقاتلة داعش، وتحدث عن أن العراق يسعى للانفتاح على دول العالم وخاصة دول الجوار.

وذكر أيضا أن ”السيستاني أكد على ضرورة الاهتمام بالمتطوعين والحشد الشعبي، والانفتاح على الاخرين والوحدة بين مكونات الشعب العراقي“، مشيرا إلى أنه ”شدد على ضرورة ملاحقة المفسدين وتقديم الخدمات للمرابطين في جبهات القتال“.

ويعد هذا اللقاء هو الأول من نوعه منذ 4 سنوات بين المرجعية الدينية (الشيعية) ومسؤول عراقي حيث كانت المرجعية العليا في النجف قاطعت خلال هذه المدة اللقاء بأي مسؤول عراقي؛ بسبب كثرة الخلافات السياسية بين الكتل السياسية التي كان يسعى بعض أعضائها للقاء المرجعية بغية الايحاء بحصولها على مباركة المرجعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com