أمريكا: استهدفنا قياديًا بارزًا في “طالبان الباكستانية” يُرجح أنه الملا فضل الله

أمريكا: استهدفنا قياديًا بارزًا في “طالبان الباكستانية” يُرجح أنه الملا فضل الله

المصدر: رويترز

أعلن الجيش الأمريكي أنه وجه ضربة استهدفت قياديًا في تنظيم مسلح بالقرب من الحدود بين أفغانستان وباكستان.

وقال مسؤول أمريكي إن هناك اعتقادًا بأن الشخص المستهدف هو قائد حركة طالبان الباكستانية.

وأوضح اللفتنانت كولونيل مارتن أودونيل المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان، أن “القوات الأمريكية نفذت ضربة لمكافحة الإرهاب يوم 13 حزيران/ يونيو في إقليم كونار بالقرب من الحدود بين أفغانستان وباكستان استهدفت قياديا بارزًا في تنظيم متشدد”.

وقال مسؤول عسكري أمريكي، طلب عدم الكشف عن هويته، إن “هناك اعتقادًا بأن المستهدف كان الملا فضل الله قائد جماعة طالبان الباكستانية، التي بدأت تمردًا في باكستان منذ 10 سنوات”.

وقال المسؤول إن حالة فضل الله ليست واضحة.

وفي آذار/ مارس الماضي، عرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى فضل الله.

ورغم أن مسلحي طالبان الباكستانية ما زالوا ينفذون هجمات، فإن الحركة فقدت السيطرة على كل الأراضي في باكستان منذ هجوم نفذته في كانون الأول/ ديسمبر 2014 على مدرسة عسكرية، وأسفر عن مقتل 132 تلميذًا.

وهددت طالبان الباكستانية، بشن هجمات في الأراضي الأمريكية، وأعلنت مسؤوليتها عن هجوم فاشل بقنبلة في ميدان تايمز سكوير في نيويورك العام 2010.

وفي العام 2012 أطلق مسلحوها النار على ملاله يوسفزاي التي كان عمرها آنذاك 11 عامًا، والتي كانت تدافع عن حق الفتيات في التعليم. وحصلت ملاله على جائزة نوبل للسلام في العام 2014.

وتتهم الولايات المتحدة وأفغانستان باكستان بإيواء مسلحي طالبان الأفغانية ومقاتلي شبكة حقاني، وهو ما تنفيه إسلام أباد التي تقول إن حركة طالبان الباكستانية لا تزال تتمتع بملاذات آمنة في أفغانستان المجاورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع