الكرملين: عقد القمة بين ترامب وكيم يثبت أن بوتين كان محقًا

الكرملين: عقد القمة بين ترامب وكيم يثبت أن بوتين كان محقًا

المصدر: رويترز

قال الكرملين، اليوم الأربعاء، إن القمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، تُظهر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كان على صواب في التأكيد على أن الحوار المباشر هو السبيل الوحيد لتخفيف التوترات مع بيونغ يانغ.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، إن القمة التي عقدت أمس الثلاثاء في سنغافورة، ساعدت في تخفيف التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

لكنه ذكر أن سيكون من الخطأ توقع حل كل القضايا المتعلقة بالبرنامج الصاروخي والنووي لكوريا الشمالية خلال ساعة.

وأضاف: “لا يزال علينا تحليل نتائج الاجتماع… لكن لا مجال لشيء سوى الترحيب بأنه حدث بالفعل، تساعد مثل هذه اللقاءات على تخفيف التوترات وإبعادنا عن المرحلة الحرجة التي بلغناها قبل بضعة أشهر”.

وتنادي روسيا والصين منذ وقت طويل باتباع خطة مشتركة لخفض التصعيد تشمل تعليق بيونغ يانغ برنامجها الخاص بالصواريخ الباليستية، مقابل أن توقف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناورات عسكرية كبيرة.

وقال بيسكوف، إن القمة أظهرت أن بوتين كان على حق منذ البداية.

وقال بوتين، إنه سيلتقي كيم يونغ نام، المسؤول الكبير في مجلس الشعب الأعلى بكوريا الشمالية (البرلمان)، في موسكو غدًا الخميس.

وقال بيسكوف: “في ظروف معقدة كهذه، يكون من الخطأ أن نأمل في حل المشاكل خلال ساعة”، وذلك في إشارة لمدة القمة.

وأضاف: “لكن حقيقة (أن القمة عُقدت) تؤكد أن بوتين كان على حق، السبيل الوحيد المتاح هو الحوار المباشر”.

وعلى نحو منفصل، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي مع نظيره اليوناني في موسكو، إن روسيا تنادي بالعودة إلى المحادثات السداسية لحل بعض القضايا. وأضاف أن من الضروري إخلاء شبه الجزيرة الكورية بالكامل من الأسلحة النووية وليس كوريا الشمالية فقط.

وتابع لافروف، أن من غير المرجح أن تتمكن واشنطن وبيونغ يانغ من حل كل المشاكل في شبه الجزيرة الكورية، وأن وضع نظام أمني جديد مطلوب لمنطقة شمال شرق آسيا بأسرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع