مستشار رفسنجاني يرجح فرضية اغتياله من قبل النظام الإيراني

مستشار رفسنجاني يرجح فرضية اغتياله من قبل النظام الإيراني

المصدر: طهران- إرم نيوز

قال غلام علي رجائي، المستشار الخاص والشخص المقرب من رئيس تشخيص مصلحة النظام في إيران الراحل هاشمي رفسنجاني، إنه ”بحسب معلوماتي ومعرفتي إن موت رفسنجاني لم يكن طبيعياً أو نتيجة سكتة دماغية“، الأمر الذي يعزز ما نشرته عائلة رفسنجاني بأن ”النظام يقف وراء اغتياله وتصفيته“.

وأوضح رجائي في مقابلة مع وكالة ”إنصاف نيوز“ الإصلاحية، الأحد، ”سمعت أيضاً أن هاشمي، قبل موته بعشرة أيام، قال إنه في يوم من الأيام سيقتلونني … لكنه لم يحدد الجهة التي تريد قتله“، مضيفاً أن ”رفسنجاني أبلغه بأن قتله سيكون عن طريق خصومه وسيتم اغتياله عن طريق وسطاء“.

وبين رجائي أنه ”قبل إعلان وفاة رفسنجاني جاء شخص يستقل دراجة نارية إلى فاطمة ابنة الفقيد وأبلغها بأن والدها أصبح عرضة للاغتيال وأبلغي والدك أنهم يريدون قتله“.

وأشار الشخص الذي يوصف بأنه ”صندوق أسرار رفسنجاني“، إلى أن ”هناك نقاط غموض، وكذلك هناك نقاط ستصبح بالتأكيد واضحة في العقود القليلة المقبلة“.

ولفترة طويلة ظل رفسنجاني الابن (45 عامًا) هدفًا للمتشددين الذين يتهمونه بإذكاء الاضطرابات بعد الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي أجريت عام 2009 وأثارت موجة احتجاجات شعبية حاشدة ضد إعادة انتخاب الرئيس آنذاك محمود أحمدي نجاد.

وقالت ”فائزة رفسنجاني“ في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، إن والدها تم اغتياله عن طريق التسمم الإشعاعي، مضيفة أن ”المختصين أكدوا وجود 10 أضعاف من الجرعة المشعة في جثة والدي هاشمي رفسنجاني“.

وتوفي هاشمي رفسنجاني في الـ 8 من يناير 2017 بنوبة قلبية مفاجئة عن عمر ناهز 83 عاماً، بحسب ما أعلنت السلطات الحكومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com