الادعاء البريطاني: بلير كان هدفا محتملا لهجوم إرهابي

الادعاء البريطاني: بلير كان هدفا مح...

ايرول انسيدال يواجه مع رجل آخر اتهامات بالإعداد لأعمال إرهابية تستهدف إما عددا محدودا من الأشخاص أو شخصا مهما أو هجوما على نطاق أوسع.

لندن- قال الادعاء البريطاني الثلاثاء إن رجلا يواجه اتهامات تتعلق بالإرهاب ربما كان يخطط لشن هجوم على رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير.

وألقي القبض على ايرول انسيدال (26 عاما) في تشرين الأول /أكتوبر العام الماضي مع رجل آخر يدعى منير رارمول بوهادجا والذي اعترف الأسبوع الماضي بأن لديه وثيقة عن صنع القنابل على بطاقة ذاكرة.

وينفي انسيدال اتهامات الإعداد لأعمال إرهابية تخالف قانون الإرهاب لعام 2006 وجمع معلومات يمكن استخدامها في أنشطة إرهابية.

وقال ممثل الادعاء ريتشارد ويتام لهيئة المحلفين في محكمة اولد بيلي: ”كانت الأعمال الإرهابية التي يستعدون لها تستهدف إما عددا محدودا من الأشخاص أو شخصا مهما أو هجوما على نطاق أوسع وأكثر عشوائية مثل الذي وقع في مومباي عام 2008“.

وأوضح أن انسيدال أوقف لارتكاب مخالفة مرورية في أيلول/ سبتمبر 2013.

وأضاف ويتام: ”في السيارة المرسيدس السوداء عثر رجال المباحث على ورقة مدون عليها عنوان رئيس الوزراء الأسبق توني بلير… وفي سياق هذه القضية ككل قد يثير هذا اعتقادا بأن للأمر قدرا من الأهمية“.

وقيل للمحكمة إن القضية ستنظر في ثلاثة أجزاء بعضها علني أمام الجمهور والصحافة وبعضها في حضور 10 صحفيين فقط والبعض الآخر سيكون سريا.

وطلب الادعاء البريطاني فرض السرية لأسباب تتعلق بالأمن القومي وهو طلب لم يسبق له مثيل في تاريخ القضاء البريطاني الحديث لكن محكمة الاستئناف رفضت الطلب في حزيران / يونيو.

وكثيرا ما حذرت أجهزة الأمن البريطانية من مخاطر تكرار هجمات مومباي التي نفذها 10 باكستانيين وقتلوا فيها 166 شخصا بعدما حاصروا فندق تاج محل لمدة ثلاثة أيام.

وكان بلير (61 عاما) الذي يملك منزلا في وسط لندن قد تولى رئاسة وزراء بريطانيا في الفترة من 1997 إلى 2007 ويشغل حاليا منصب مبعوث السلام للجنة الرباعية بالشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com