منع إيران من حضور مؤتمر للطاقة في لندن

منع إيران من حضور مؤتمر للطاقة في لندن

المصدر: طهران- إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام إيرانية وبريطانية، الجمعة، أنه تم منع من وزارة النفط الإيرانية من حضور مؤتمر للطاقة لطرح عقود نفط وغاز على الشركات العالمية كان مقررًا في العاصمة البريطانية لندن في عام 2015 لكنه تأجل بسبب مشاكل فنية وإدارية.

وقالت فاينانشال تايمز إن ”منع إيران من المشاركة بمؤتمر الطاقة الذي من المقرر أن تطرح وزارة النفط الإيرانية عقودها الاستثمارية على الشركات العالمية أصبح محل نقاش بين رجال الأعمال ومسؤولي شركات النفط حول عودة العقوبات التي فرضتها أمريكا ضد إيران“.

وذكر موقع ”إذاعة الغد“ الإيراني المعارض، اليوم الجمعة، إن ”القائمين على المؤتمر قاموا هذا الأسبوع، بعدم ذكر اسم إيران في سجل أسماء المشاركين بمؤتمر الطاقة في لندن“، مضيفًا أنها ”ليست المرة الأولى التي يمثل فيها وجود الإيرانيين في مؤتمر للغاز والنفط في لندن مشكلة“.

وقبل عامين، أعلن علي كاردر، نائب المدير العام لشركة النفط الوطنية الإيرانية، أن المؤتمر الخاص بإدخال عقود النفط الإيرانية في لندن، المقرر عقده في فبراير الماضي، ألغي بسبب ”مشكلات إصدار التأشيرات البريطانية“.

وأوضح كاردر ”أبلغنا منظمو المؤتمر في لندن بالفعل أن السفارة البريطانية في طهران هي من تولت إرسال جدول أعمال المؤتمر للمتحدثين الرئيسين، لقد واجهنا حقيقة أن الشركات الإيرانية مستعدة أيضًا لحضور المؤتمر“.

وفشل السماح للإيرانيين بحضور المؤتمر يظهر كيف أن انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي وعودة العقوبات يمكن أن يؤثر على إيران من وجهات نظر مختلفة.

وتحتاج الشركات الإيرانية إلى الانخراط والتعاون مع الشركات الأجنبية من أجل تطوير المشاريع المحلية، وللمؤتمرات أو المعارض الدولية فرصة مهمة للالتقاء والتفاوض حول هذه القضية، على الرغم من أن الشركات الدولية الكبرى غادر أغلبها طهران بسبب فرض عقوبات أمريكية واحدة تلو الأخرى.

ونقلت صحيفة فاينانشيال تايمز أن الشركات الغربية قلقة بشأن عدم قدرتها على البقاء في إيران؛ بسبب العقوبات الأمريكية، وبعضها غادر طهران مثل توتال أويل وبيجو الفرنسية، وقالوا إنهم علّقوا عملياتهم في إيران.

وشاركت نحو 135 شركة للطاقة في مؤتمر عقد في طهران خلال تشرين الثاني 2016 لمعرفة المزيد عن عقود النفط الجديدة عقب رفع العقوبات عن إيران نتيجة الاتفاق النووي الذي أصبح معرضًا للانهيار عقب إنسحاب أمريكا منه في مايو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com