الجيش الإسرائيلي يشعل النار بخيام ”العودة“ جنوبي غزة – إرم نيوز‬‎

الجيش الإسرائيلي يشعل النار بخيام ”العودة“ جنوبي غزة

الجيش الإسرائيلي يشعل النار بخيام ”العودة“ جنوبي غزة

المصدر: الأناضول 

أحرقت قوات الجيش الإسرائيلي عبر طائراتها ”المُسيّرة“ عن بعد، صباح اليوم الجمعة، عددًا من الخيام التي نصبت في مخيم العودة، المُقام قرب السياج الفاصل بين شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة وإسرائيل.

وأفاد شهود عيان لوكالة ”الأناضول“، أن ”الطائرات الإسرائيلية ألقت شعلاً نارية على الخيام المنصوبة في مخيم العودة شرقي مدينة رفح“.

كما أحرقت الطائرات، وفق الشهود، عددًا من إطارات المركبات المستعملة، والتي وضعها شبان فلسطينيون خلال الأيام الماضية قرب الحدود لإشعالها في ”مليونية القدس“.

ويستعد الفلسطينيون في قطاع غزة، اليوم الجمعة، للخروج بمسيرة أطلقت عليها الهيئة العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار اسم ”مليونية القدس“؛ إحياءً للذكرى الـ 51 لـ ”النكسة“ (حرب 1967).

وقالت الهيئة، اليوم الجمعة: إن ”حرق الاحتلال الإسرائيلي للخيام وإطارات السيارات التي تستخدم في الاحتجاج عن طريق طائرة استطلاع إسرائيلية لهو دليل على تخبّط العدو وخوفه من الجماهير التي ستخرج اليوم“.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم حماس، عبد اللطيف القانوع، في تصريح مقتضب، اليوم: إن ”حرق الاحتلال للخيام والكوشوك شرقي رفح لن يفتّ من عضد الجماهير التي ستزحف في مليونية القدس اليوم الجمعة“.

وأضاف:“ كما أن ذلك سيدفع الجماهير للإصرار على الاستمرار وكسر الحصار عن غزة“.

بدوره، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة نشرها على ”تويتر“، اليوم، إن ”جيش الدفاع مستعد بقوات معززة لمنع اجتياز السياج أو المساس به“.

وأمس الخميس، ألقت طائرات عسكرية إسرائيلية، منشورات ورقية على مناطق متفرقة في قطاع غزة حذرت فيها الفلسطينيين من المشاركة في مسيرة ”العودة وكسر الحصار“ الجمعة.

وجاء في المنشور، الذي حمل توقيع ”قيادة الجيش الإسرائيلي“: ”من باب سد الذريعة، لا للاشتراك في المظاهرات والفوضى مما يعرض حياتكم للخطر“.

وأضافت: ”لمصلحتكم لا تشاركوا في المظاهرات العنيفة على الجدار، ولا تتجاوزوه ولا تدعوا حماس تجعلكم مطية مصالحها الفئوية الضيقة“.

وضمن فعاليات مسيرة العودة، يتجمهر آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، منذ نهاية شهر مارس/آذار الماضي؛ للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد 123 فلسطينيًا، وإصابة أكثر من 13 ألفًا و600 آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com