نائب إيراني يطالب بالتستر على اغتصاب طفلة أفغانية من قبل إيرانيين (صور)‎

نائب إيراني يطالب بالتستر على اغتصاب طفلة أفغانية من قبل إيرانيين (صور)‎

المصدر: إرم نيوز

دعا النائب الإيراني جواد أبطحي الذي ينتمي للتيار المتشدد المؤيد للرئيس السابق محمود أحمدي نجاد،  اليوم الخميس، رئيس منظمة الشؤون الاجتماعية، أنو شيروان محسني بندبي، إلى إقالة مدير المنظمة في أصفهان، رضا جعفري؛ بسبب كشفه  قضية اغتصاب وتعذيب طفلة أفغانية على يد 3 إيرانيين، وعدم قيامه بالتستر عليها.

وكشف مدير منظمة الشؤون الاجتماعية في أصفهان رضا جعفري، السبت الماضي، عن تعرض طفلة أفغانية تبلغ من العمر 5 أعوام إلى الاغتصاب والتعذيب من قبل 3 إيرانيين لا يزالون خارج قبضة السلطات الأمنية.

وأوضح جعفري، خلال حديث للتلفزيون الحكومي، أن ”اختطاف الطفلة التي تدعى (برده) كان الأسبوع الماضي، حيث انعكس خبر اختطافها على شبكات التواصل الاجتماعي“، مشيرًا إلى أن مسؤولين من السفارة الأفغانية في طهران أكدوا الحادث وقالوا إن لجنة خاصة من مكتب الأمم المتحدة ووكالات اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تشارك في عمليات التحقيق بشأن الاعتداء على الطفلة الأفغانية اللاجئة.

وقال أبطحي في الرسالة التي بعثها إلى محسني بندبي وسربتها وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية، اليوم الخميس، إنه ”يطالب بإقالة رضا جعفري مدير منظمة الشؤون الاجتماعية بمحافظة أصفهان، بسبب كشفه عن تعرض طفلة أفغانية للاغتصاب في مدينة خمين شهر التابعة للمحافظة“.

واعتبر أبطحي وهو ممثل مدينة ”خمين شهر“ بالبرلمان الإيراني، أن ”تسليط الضوء على قضية اغتصاب طفلة أفغانية في وسائل الإعلام المحلية والأجنبية يمثل إهانة للنظام الإيراني وقائده علي خامنئي وباقي المؤسسات الحكومية، خصوصًا أنه تعد على أهالي مدينة خمين شهر الذين كانوا ولا زالوا مع النظام والثورة“.

ودعا النائب الإيراني الجهات الحكومية إلى محاسبة وسائل الإعلام المحلية التي ساهمت بنشر القضية.

بدوره، أبدى النائب عن العاصمة طهران والقيادي الإصلاحي محمود صادقي، استغرابه من موقف زميله النائب المتشدد جواد أبطحي.

وقال صادقي في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“: ”فوجئت بزميلي السيد جواد أبطحي ممثل مدينة خمين شهر بالبرلمان، يطالب رئيس منظمة الشؤون الاجتماعية في البلاد بإقالة جعفري بسبب كشفه عن جريمة بشعة وقعت ضد طفلة أفغانية بريئة“.

ودفعت هذه الحادثة السفير الأفغاني في طهران إلى الإعلان عن متابعتها مع الحكومة الإيرانية بشكل مستمر لحين الاقتصاص من المجرمين.

وبدأت تتزايد ظاهرة الاغتصاب في إيران، وكان آخر ما كشفته السلطات الإيرانية، الأسبوع الماضي، تعرض نحو 15 طالبًا في مدرسة بالمرحلة المتوسطة غرب العاصمة طهران للاعتداء من قبل أحد المعلمين.

وفي 22 أيلول/سبتمبر 2016، قالت السلطات القضائية الإيرانية، إنها نفذت حكم الإعدام بحق صبي يدعى سعيد طهماسبي يبلغ من العمر 17 عامًا بعد قيامه باختطاف الطفلة الأفغانية ستايش قريشي (6 أعوام) من أمام منزلها في طهران ومن ثم اغتصابها وقتلها، الأمر الذي ولد موجة غضب بين صفوف الأفغانيين في إيران.

ويتواجد نحو 3 ملايين لاجئ أفغاني في عدد من المحافظات الإيرانية، ويتركز وجودهم في طهران وقم ومشهد وساوه، ويتعرضون في أغلب الأحيان إلى المضايقات من قبل السلطات الأمنية والمواطنين الإيرانيين.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com