أول رئيس لإيران بعد الثورة: خامنئي أصبح مساعدًا لنتنياهو

أول رئيس لإيران بعد الثورة: خامنئي أصبح مساعدًا لنتنياهو

المصدر: طهران - إرم نيوز

وصف أبوالحسن بني صدر، وهو أول رئيس لجمهورية إيران بعد اندلاع ثورة 1979، اليوم الثلاثاء، المرشد الإيراني علي خامنئي بأنه ”أصبح مستشاراً ومساعداً لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بسبب مواقفه وردود أفعاله“.

وقال بني صدر في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“، عندما أشار إلى خطاب خامنئي، أمس في طهران،  إن ”رد خامنئي هو رد فعل عاجز، ولا يعترف إلا بخلق وإيجاد الأزمات دون أن يعي آثارها؛ إنه يعطي أمرًا فارغًا. هو (خامنئي) مستشار لنتنياهو، ويضمن نجاح رحلة نتنياهو إلى الدول الأوروبية، بسبب إصرار خامنئي على إزالة إسرائيل“.

ودعا بني صدر المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي إلى ضرورة معايشة واقع الناس، وقال ”إذا لم نتعلم من الواقع، نلعب بمصير الناس الذين لا يدركون طبيعة الأزمة، فإن المتفرج لا يعرف مصيره!“.

وشارك أبو الحسن بني صدر في الحركات الطلابية ضد الشاه محمد رضا بهلوي في أوائل سنة 1960، وسجن مرتين وأصيب خلال انتفاضة 1963، وعقب رحيل نظام الشاه على يد روح الله الخميني، كان بني صدر أول رئيس للجمهورية الإيرانية.

واصطدمت توجهاته الليبرالية والعلمانية مع التوجهات الدينية لآيات الله الذين قادوا إيران، وفي الـ 10 من حزيران عام 1981، اتهم الخميني، أبو الحسن بني صدر بضعف الأداء في قيادة القوات الإيرانية في الحرب العراقية الإيرانية، بالإضافة إلى معارضته لاستمرار الحرب بين إيران            والعراق.