مستشار سابق لترامب يصفه بـ“الأرملة الثرثارة“

مستشار سابق لترامب يصفه بـ“الأرملة الثرثارة“

المصدر: إرم نيوز

حظي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع بداية الأسبوع الحالي بثلاثة أوصاف جديدة أسبغتها عليه الصحافة الرئيسية وأثارت بها جدلاً مضافًا لما يبدو أن الرئيس يألفه ويسعى إليه، حتى وإن أظهر غير ذلك.

ترامب ملك البيت الأبيض

ووصفت صحيفة نيويورك تايمز -في مقال رئيسي لهاري ليتمان المدعي العام السابق- الرئيس ترامب في سلوكياته الأخيرة، وتحديدًا مع لجنة التحقيق الفيدرالية، بأنه  يتصرف ”وكأنه ملك البيت الأبيض“.

فمذكرة العشرين صفحة التي بعثها محامو ترامب للمحقق روبرت موللر، ونشرت يوم السبت الماضي، أعطت الانطباع بأن الرجل يستشعر نفسه بأنه مُحصّن عن المساءلة القانونية وأنه، كما قال رودي غولياني يملك أن يصدر عفوًا عن نفسه، وأن يُنهي عمل لجنة التحقيق.

وكانت لجنة التحقيق الفيدرالية أشارت إلى احتمال دعوة الرئيس ترامب في وقت قريب للإجابة على بعض الأسئلة في ملف شبهات التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية 2016، لكن ترامب علّق بأن برنامجه الرئاسي مزدحم وليس لديه وقت لمثل هذا القضايا الهامشية غير المهمة.

ترامب مدير عام شركة البيت الأبيض

صحيفة الغارديان البريطانية، وبالملاحظة نفسها تقريبًا، وصفت الرئيس ترامب بأنه يتصرف مثل ”مدير عام تنفيذي لشركة البيت الأبيض“. وكانت في ذلك تشير إلى طريقة تصرفه في القضايا الكبرى والصغرى، بدءًا من موضوع المحادثات مع كوريا الشمالية وانتهاء باستقباله فنانة الاستعراض الواقعي كيم كاردشيان.

واعتمدت الغارديان، في هذه المقاربة، على صورة ترامب الأخيرة التي ظهر فيها قبل يومين، يجلس خلف مكتب الرئاسة مبسوط الوجه ويداه مشبوكتان أمامه، وإلى جانبه تقف كيم كاردشيان التي، كما قالت الصحيفة، راسخة في أذهان الأمريكيين والعالم كله كنجمة تعرٍ اشتهرت قبل عشر سنوات من خلال شريط جنسي.

وكانت مواقع إخبارية عديدة، مثل ”بزفيد“ نشرت فيديوهات ترصد حركة جسم كيم كاردشيان وهي تدخل البيت الأبيض، وتتوسع في توليف كاريكترات مستوحاة من صورة ترامب وضيفته في المكتب البيضاوي. وزادت على ذلك بالتغريدات التي نشرتها كاردشيان تشكر فيها ترامب وتعقيبه عليها بتغريدات الشكر والتقدير.

ترامب أرملة ثرثارة

صحيفة بوليتيكو الأمريكية عمّمت صفة ثالثة، طريفة، لترامب أطلقها مساعد سابق له هو سام ننبرغ، وهي ”ينتا“ التي تعني بلغة الياديش العبرية ”الأرملة الثرثارة“ التي لا تحفظ سراً.

وكان ننبرغ في ذلك يصف الرئيس ترامب بأنه ”لا يكفّ عن الهذر مثل النساء“ مشيرًا إلى أن ”هذا الطبع يتناقض مع مسؤوليات الحكم التي يفترض أن يتحلى بها الرئيس ويراعي فيها ألا يقيل مسؤولًا، أو يكشف جدول المفاوضات مع الرئيس الكوري، أو يتحدث عن العقوبات الاقتصادية، على توتير، قبل أن تخضع كل هذه الأمور لمناقشة مؤسسية“.

توصيف ترامب بأنه ينتا“ أو أرملة البيت الأبيض الثرثارة، أثار في مجلة ”بوليتكو“ السياسية النافذة، مئات من الردود التفاعلية التي أعجبها الوصف وزاد بعضها عليه أوصافًا أشد قسوة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com