رئيس وزراء إسبانيا الجديد يسعى لاستثناء حزب ”بوديموس“ المتشدد من حكومته

رئيس وزراء إسبانيا الجديد يسعى لاستثناء حزب ”بوديموس“ المتشدد من حكومته

المصدر: رويترز

يعمل رئيس الوزراء الإسباني الجديد، بيدرو سانتشيث، اليوم الأحد، على تشكيل حكومة أقلية، قالت مساعدة قريبة منه إنها لن تضم وزراء من حزب بوديموس اليساري المتشدد.

ويقول سانتشيث زعيم الحزب الاشتراكي، الذي وصل للسلطة بتحالف غير متوقع لأحزاب متناحرة، إنه يريد أن تستمر حكومته حتى منتصف عام 2020 عندما تنتهي فترة ولاية البرلمان.

وصعد سانتشيث المؤيد للوحدة الأوروبية والوافد الجديد على الحكومة للسلطة بشكل غير متوقع؛ كنتيجة لفضيحة فساد أطاحت بسلفه المحافظ ماريانو راخوي.

إلا أنه مع حصول حزبه على 84 مقعدًا فقط من مقاعد البرلمان المؤلف من 350 مقعدًا، فمن غير الواضح إلى متى يمكن أن تدوم حكومة سانتشيث.

وقال حزب بوديموس، الذي ساعد سانتشيث في الإطاحة براخوي، إنه يريد المشاركة في الحكومة. ويريد الحزب المناهض للتقشف سياسات رفاهية كبيرة وقوانين أكثر صرامة وفرض ضريبة على البنوك.

بدوره، أكد العضو البارز في حزب بوديموس، بابلو إتينيكي، للصحفيين، أنّ حكومة الحزب الواحد وهي حكومة الحزب الاشتراكي، وله 84 عضوًا في البرلمان، ستكون ”أقل استقرارًا من حكومة تضم قوى سياسية أخرى“.

من جهتها، أوضحت المساعدة المقربة من سانتشيث والمتحدثة باسمه لراديو ”كادينا كوبي“، مارجاريتا روبليس، ردًا على سؤال حول ما إذا كان التشكيل سيضم وزراء من بوديموس، قائلة: ”لا.. لا، موقف بيدرو سانتشيث واضح. ستكون حكومة الحزب الاشتراكي.. حكومة أقلية“.

وقال خوسيه لويس أبالوس، وهو مساعد مقرب آخر من سانتشيث، لتلفزيون (لا سيكستا) إنه ”سيتم الإعلان عن تشكيل الحكومة، منتصف الأسبوع المقبل، وقد تتضمن مرشحين مستقلين ليسوا أعضاء بالحزب الاشتراكي“.

وأكد على أن الأحزاب التي أطاحت براخوي كلها تعارض إجراء انتخابات مبكرة، غير أنه اعترف بأنه ستكون هناك معارضة قوية للحكومة، وقد يؤدي ذلك في نهاية الأمر إلى انتخابات مبكرة.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة