فرنسا تهدّد بالانسحاب من الاتفاق النووي إذا رفضت إيران التفاوض

فرنسا تهدّد بالانسحاب من الاتفاق النووي إذا رفضت إيران التفاوض

المصدر: إرم نيوز

كشف مصدر كبير في وزارة الخارجية الفرنسية، الجمعة، أنّ الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو، واجتماعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طالب بإقناع إيران بضرورة بدء مفاوضات جديدة، وإلا ستُضطر باريس إلى إعلان انسحابها من الاتفاق النووي.

ونقلت صحيفة ”إزفيستيا“ الروسية، عن المصدر الفرنسي، قوله إن ”فرنسا مستعدة لبدء محادثات مع طهران بشأن إبرام اتفاق جديد بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي“.

وقال المصدر إن ”لجنة الشؤون الخارجية والدفاع المسلحة في مجلس الشيوخ الفرنسي، شدّدت على أن مجلس الشيوخ يدرس إمكانية توقيع اتفاقية جديدة مع إيران، والانسحاب من خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي)“.

ووفقًا للمصدر الفرنسي، فإن ”ماكرون أبلغ بوتين أن باريس تعمل على صياغة معاهدة جديدة يتم توقيعها من قبل جميع أطراف الاتفاق، بما في ذلك الولايات المتحدة“.

وأضاف أنّه ”ينبغي أن تتضمن الوثيقة الجديدة جميع الحالات الإضافية حول القضية النووية، والتي من شأنها أن تُنهي مخاوف المشاركين في الاتفاق“.

وأشار إلى أنه ”بالإضافة إلى قضية الأسلحة النووية نشعر بالقلق أيضًا إزاء أنشطة إيران في مجال الصواريخ الباليستية، وتواجدها العسكري المتزايد في الشرق الأوسط، ولهذا السبب نحن حريصون على بدء محادثات عالمية، وشاملة، مع طهران“.

وتابع:“نريد أن تفهم إيران ذلك، وتقبل أننا بحاجة إلى العمل معًا“.

من جهته بيّن مصدر في مجلس الشيوخ الفرنسي أن ”إيمانويل ماكرون يسعى إلى ضم الأطراف الحالية، والسابقة، إلى طاولة المفاوضات، والبحث عن اتفاق معدّل مع طهران“.

وقال روبرت ديل سكيا، نائب وزير الخارجية والدفاع والقوات المسلحة في مجلس الشيوخ، إن ”هدف الرئيس هو أن تنسحب فرنسا من الاتفاقية الجديدة مع إيران، وتتفاوض على وثيقة جديدة أكثر شمولًا“.