نيكي هايلي تهاجم الفلسطينيين وتتهم ”حماس“ باستخدام المدنيين

نيكي هايلي تهاجم الفلسطينيين وتتهم ”حماس“ باستخدام المدنيين

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

قالت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي  يوم الأربعاء، ”إن حركة  حماس تريد تدمير إسرائيل“، مشيرةً إلى أن ”حماس تضع سكان غزة على المحك من خلال أعمالها“.

وأشارت هايلي في كلمتها خلال جلسة طارئة عقدها مجلس الأمن الدولي بطلب من واشنطن بشأن التصعيد الإسرائيلي في غزة إلى أن ”حماس أطلقت 70 صاروخًا وقذيفة هاون على إسرائيل يوم  الثلاثاء ”.

وأضافت أن ”هذا الهجوم يثبت أن هدف حماس المذكور هو تدمير إسرائيل من خلال استراتيجية موحدة تتضمن بناء الأنفاق وتنظيم المظاهرات العنيفة على حدود غزة“.

ولفتت هايلي إلى أن ”الولايات المتحدة قامت بصياغة بيان يدين حركة حماس، إلا أنه تم توقيفه“.

وفي السياق ذاته ، ادعت المندوبة الأمريكية أن سكان غزة ”لا يحتاجون إلى حماية دولية من مصادر خارجية إنما حماية من حماس نفسها“.

وقالت إن ”سكان غزة يواجهون أوضاعًا إنسانية مؤلمة، نحن نرغب في المساعدة وندعم مبادرات ملادينوف لتعزيز الوضع الإنساني في غزة، لكن يجب أن ننظر للأعمال المدمرة لحماس“.

وأشارت إلى أن حركة حماس أعلنت ”بشكل أحادي وقف إطلاق النار“، مضيفةً: ”نأمل أن نصون هذا الوقف“.

ودعت المندوبة الأمريكية أعضاء مجلس الأمن إلى ”نقد“ أعمال حركة حماس التي وصفتها بالإرهابية.

بدوره ، قال رياض منصور مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة ، إن “ اسرائيل تصور نفسها على أنها الضحية لكن الواقع أنها المعتدية على الفلسطينيين“.

وأضاف منصور خلال الجلسة  الطارئة لمجلس الأمن ”أن حلقة العنف الأخيرة تفاقمت والاعتداء الإسرائيلي المستمر صب الزيت على النار“.

وأكد مندوب فلسطين أنه ”من غير المبرر أن يقف المجتمع الدولي مكتوف الأيدي أمام انتهاكات واعتداءات الاحتلال“، مشددًا على أن ”الوقت قد حان كي يتحرك مجلس الأمن في وجه الاحتلال وممارساته“.

وقال منصور  إننا ”نأمل استمرار وقف إطلاق النار في غزة“، داعيًا إلى تحكيم المنطق والضمير ، مضيفًا “ لا تستهينوا بمعاناة الفلسطينيين، فهي معاناة عميقة ومفجعة“.

ودعا منصور أعضاء مجلس الأمن  للتصويت على قرار توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

حافة الحرب

من جهته، قال نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، إن جولة التصعيد الأخيرة في غزة ”تمثل تحذيرًا لنا جميعًا بأننا على حافة حرب جديدة يومًا بعد يوم“.

وأضاف أن ”الأيام القليلة الماضية شهدت أكثر التصعيدات خطورة منذ عام 2014 بين حماس وإسرائيل“، موضحًا أن هذا ”يمثل تحذيرًا لنا جميعًا بأننا على حافة الحرب يومًا بعد يوم“.

وشدد على أن ”مثل هذه الهجمات غير مقبولة على الإطلاق، مبينًا أن ”إطلاق القذائف والصواريخ صوب المدنيين لا مبرر له تحت أي ظرف كان“، داعيًا المجتمع الدولي لادانة هذه الهجمات والتصعيد الخطير في غزة.

وأضاف أن ”هذا التصعيد يأتي بعد عدد من التحذيرات التي أطلقتها الأمم المتحدة في سياق التطورات الميدانية، التي لا يمكن فصلها عن السياق الذي شهدته غزة خلال الشهرين الماضيين“.

ورحّب ملادينوف، بالجهود المصرية لإحلال الهدوء، مكررًا دعوته لكل الأطراف بإعلاء التفاهمات ومنع الانجرار إلى ”مثل الحالات التي تضع حياة الفلسطينيين والإسرائيليين على المحك“.